أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


أين الانتفاضة الثالثة؟؟

بقلم : رشيد حسن
07-11-2021 12:12 AM

من يقف وراء عدم تفجير انتفاضة ثالثة؟؟

ولماذا تراجع الحديث في الخطاب الفلسطيني ، عن ضرورة اشعال هذه الانتفاضة الجماهيرية ؟؟!! وأصبح منصبا في اغلبه ،ان لم يكن كله على الفعل السياسي . على الحراك الدبلوماسي.. على الانتظار.. والتأجيل .. في ضوء خطاب الرئيس عباس الاخير في الامم المتحدة .. والذي أمهل اسرائيل عاما كاملا لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية .. وفي حالة رفضها سيقوم بتجميد « اوسلو» وتوابعها، ومعاهدة الاعتراف ب «دولة» العدو ..!!

ولو حاولنا جدلا ان نجتهد ، ونبحث ونتقصى اسباب تراجع المطالبات بتفجير انتفاضة جديدة، لوجدنا اول الرافضين هو تيار «اوسلو».. الذي عمل ويعمل باصرار على بقاء الاوضاع كما هي: لا حرب ولا سلم، وذلك لانه المستفيد الاول ،وربما الوحيد من هذه الحالة اللامعقولة...!!

تيار «اوسلو» يرفض اشعال انتفاضة ثالثة .. ولذا يحاول ان يبرر موقفه المتخاذل هذا..يالادعاء بان شعبنا قد تعب.. وان عسكرة انتفاضةالاقصى ادى الى تدمير مؤسسا ت السلطة والبنية التحتية .. واستشهاد واعتقال الالاف من ابناء الشعب الفلسطيني الذين يشكلون راس الحربة في مقاومة الاحتلال ودحره..

الرد على تشكيك تيار «اوسلو» لا يستدعي جهدا كبيرا ، ويكفي الاشارة بان شعبنا العظيم لم يوقف الانتفاضة اصلا .. بل اجترح اساليب جديدة عبرت عنها مسيرات العودة ونيران الطائرات الورقية ، والحراك الليلي ، وهبات القدس وباب العمود والاقصى ، واخيرا فاجأ العدو في معركة « سيف القدس» المجيدة في ايار الماضي ..

خطورة تنامي هذا التيار علاوة على ما ذكرنا ، انه بات القوة السياسبية المنظمة الفاعلة على الساحة الفلسطينية .

فاجراء الانتخابات يعني فرز قيادة جديدة . وسلطة جديدة .. يعني انهاء الانقسام ، والخروج من بطن الحوت بعد «13» عاما من الموت السريري ..وتجميد»اوسلو» وتوابعها .. وتوجيه ضربة قاسمة لازلام «اوسلو» .. وتجميد العلاقات مع العدو.. يعني نهاية «الجمعة المشمشية» لتيار اوسلو» التفريطي..!!

باختصار..

الانتخابات لن تجري .. والمصالحة لن تتم .. بعد ان اصبح الانقسام من ثوابت الحياة السياسية الفلسطينية .. و»اوسلو» باقية «واللي مش معجبه يشرب من مية البحر الميت «.. ولن يتم تفجير انتفاضة ثالثة..

فالى متى ينتظر الشعب الفلسطيني.. وتنتظر الفصائل والاحزاب..

وفي مقدمتها فتح مفجرة الثورة ؟؟

سؤال تردد صداه في كل فلسطين.. في السهول والهضاب والجبال ..

في القدس والاقصى وجبل النار ..في حيفا ويافا وعكا.. وفي غزة والجليل والنقب .. وسيبقى حتى ينفجر البركان.

وحينها سيعلم المفرطون اي ذنب اقترفوا؟؟!!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012