أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024


ماذا يعني إقحام الأمم المتحدة للحقوق الجنسية في استراتيجيتنا الوطنية؟

بقلم : ابراهيم قبيلات
12-12-2021 11:40 PM

سيمر إطلاق المجلس الأعلى للسكان، الأحد، الاستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية والجنسية للأعوام (2020- 2030)، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان من دون ان يسأل عنه أحد.

ولن يتوقف أحد عند إضافة الصحة الجنسية لحديثهم عن الصحة الجنسية، وما هي البلاوي التي اضافوها سرا وهم يدركون انهم يقترفون اثما بحق المجتمع.

لا اعتقد أن أحدا قرأ المتغيرات او الإضافات (التي لا أظن إلا انها كارثية) حول الصحة الجنسية.

الحق انا لا اعلم أصلا ان كانت هذه المتغيرات متاحة الان للجمهور ام لا.

أم انهم يريدون تمريرها تدريجيا عبر (نصائح) السفارات، وشبكات التمويل الأجنبي.

حتى وإن كانت متاحة هل ستتاح كلها؟ وما هي البنود المتعلقة بالصحة الجنسية التي يريد الأوروبيون تعليمها للأردنيين.

هل يمكن ان يكونوا قد ادخلوا إضافات لتكون توطئة لمتغيرات جديدة تفسخ كل ما عاشه وخبره اجدادنا المسلمون؟

إنها الديمقراطية الغربية المتوحشة، أو دكتاتورية الغرب في فرض ثقافتهم بكل شيء على العالم بأسره، يظهر دائما وظهر مؤخرا في محاولتهم فرض الشذوذ على العالم بأسره.

بل إن منظمة الأمم المتحدة بكل مؤسساتها مختطفة من قبل الغرب وثقافتهم، اختطاف بقوة المال وأحيانا السلاح على الأمم كلها .

ببساطة عندما سئل جندي أمريكي بعد سقوط بغداد: ما هي الدول التي تهاجمونها؟ فأجاب: تلك الدول التي لا يوجد فيها ماكدونالدز.

الإجابة ليست مزحة. هو ببساطة يشرح ثقافيا ما الذي يريده الغرب كل الغرب وفي الرأس أمريكا من العالم كل العالم وفي الرأس نحن.

لهذا لم اقرأ بعين الثقة تصريح المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن أندرس بيدرسون، بل بعين التوجس والريبة حين قال: إن 'صندوق الأمم المتحدة للسكان يعمل من أجل ضمان أن تظل الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية في صميم التنمية حيث يُرسي المؤتمر الدولي للسكان والتنمية صلة واضحة بين الصحة الإنجابية وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة.

انتبهوا الى كلمة صندوق، هم لا يفرضون شيئا، ولكن ان لم يستجب المسؤولون – إياهم – للاوروبيين فإنهم سيقطعون عن مسؤولينا المصروف.

فهل سيسأله أحد منّا ماذا تعني يا هذا بقولك الحقوق الجنسية؟

هل سيفرضون علينا الشذوذ قانونا، والانفلات قانونا؟ هذا مؤكد.

لكنهم يتدرجون بالامر.

أما الحقوق الإنجابية فقد اقحموها فينا اقحاما تحت بنود اقتصادية، وتنظيم النسل. لكن ماذا عن الحقوق الجنسية هذا؟ ماذا يقصدون بها؟

بالطبع لن يقول لك أحد شيئا، لن يجيبوك على ما يعني المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن بالحقوق الجنسية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012