أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022
شريط الاخبار
قطر تقرر إعادة إعمار البيوت التي هدمها العدوان الاخير على غزة الدفاع الروسية: خسائر لواء ميكانيكي أوكراني في منطقة سوليدار بلغت 2000 فرد مؤتمر معايير العمل يوصي ألا يقل الراتب التقاعدي بالأردن عن الحد الأدنى للأجور رئاسة أمن الدولة في السعودية: مطلوب أمني يفجر نفسه ويصيب آخرين في جدة سلطات زابوروجيه تؤكد: أوامر مهاجمة محطة الطاقة النووية صدرت من لندن وواشنطن المجلس الأعلى للسكان: الشباب يشكلون 40% من إجمالي الباحثين عن عمل في الأردن واشنطن بوست: مكتب التحقيقات كان يبحث عن وثائق نووية بمنزل ترامب تراجع أسعار البنزين في الولايات المتحدة لأقل من 4 دولارات للجالون ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم الجمعة الطراونة لوزير التعليم العالي: لا تنفقوا القرض الكندي على اللجان والزيارات والمياومات .. ! الخصاونة يضع حجر الاساس لمصنع غسيل وتعويم الفوسفات عائلة المعتقل أبو الهيجا: أبناؤنا مطاردون من قبل الاحتلال وأجهزة السلطة الفلسطينية القدس المحتلة : مصرع 5 أشخاص وعدة إصابات بتدهور حافلة اسرائيلية “الضمان”: تمديد “استدامة” حتى نهاية تشرين أول القادم الحكومة: وفيات بكورونا الأسبوع الماضي لأشخاص لم يتلقوا جرعة ثالثة او رابعة
بحث
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022


لا أوكسجين في «البَطين» !!

بقلم : محمد داودية
18-06-2022 08:45 PM
ها قد دخلنا في بلاء ارتفاع الأسعار، الذي طال المحروقات وسيواصل إشعال أسعارها، ممتدا إلى كل السلع الأساسية وغير الأساسية.

سيكتوي شعبُنا، كما هو حال شعوب المعمورة، بسِعار الأسعار، وسترتفع شكوى الناس المُحِقّة على نغمة «ما إلنا غيرك يا الله»، وستُرمى الحكومةُ القائمة بكل ما في القواميس من شرر وتُهمٍ ونعوت، عمّا جنت و عمّا لم تجنِ، مما يرتب على أجهزتنا الأمنية ان تتحمل الارتدادات والاحتجاجات والسخط الشعبي على ارتفاع الأسعار، بكل ما في قدراتها على الصبر والتحمل.

فهذه مرحلة ضنك لم يتمنَّ أحد هبوط صاعقتها على رؤوسنا، واولنا الحكومة والأجهزة الأمنية التي يقضم الغلاء رغيفها مثلما يقضم رغيف أبناء الشعب.

ويجدر ان نرفع مستوى التنبه والحذر والتبين والتدقيق في بازار وسيرك المذهونين وايضا المأجورين، الذين سيطلقون اقذع الشتائم بحق مؤسسات الوطن بلا استثناء.

فالظرف العصيب يوفر بيئة ردح وقدح مثالية لمنتهزي المحن والمصائب ومتصيدي المحن والمصاعب ليمارسوا الزعامة والاستذة والوطنية والبكش بأعلى طبقاته واعتى موجاته.

مقبلون على نفق مجهول طويل يستدعي منا جميعا، ان نمارس المكافئ الموضوعي ومعادل التوازن المتمثل في الرشد الهائل العميق المستقر في جينات شعبنا ونظامنا السياسي.

وهو ما يستدعي أعلى درجات المسؤولية والتكافل والتضامن لتمرير تسونامي الغلاء الذي لم يكن ابدا ولا نهائيا.

فغزو أوكرانيا، أحد مسببات الغلاء

والبلاء، آيل إلى الانفثاء والانتهاء.

والذي ليس له نهاية هو السفه المالي

الذي يقارفه الأثرياء الاغبياء السفهاء، الذين يغرفون من مقدرات الوطن ويهدرونها على ملذاتهم الشخصية التي لا تنتهي.

يتصل واحد من هؤلاء السفهاء بمثيله من السفهاء قائلا له: يلا نسافر برا البلد، ناخذ اوكسجين، اختنقنا بهالبلد، أحلى وقت لزيارة الريفيرا الفرنسية الآن !!

هؤلاء لم يسمعوا بالأمن العسكري والسياسي والاجتماعي، وقصر نظرهم الذي لم يدلهم على أن امنهم الشخصي والأسري، واستثماراتهم ونبعة مالهم وفشخرتهم، هي من أمن البلد الذي يزعزعونه بسلوكهم المالي البذخي السفيه، الذي ليس فيه حق معلوم للسائل والمحروم.

قال تعالى: «وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ».


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012