أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


فضائح أوباما .. لماذا لا يُحاكم

بقلم : رجا طلب
18-07-2022 12:39 AM

منذ فترة قصيرة أرسل لي صديق مقيم في الولايات المتحدة ملخصاً وافياً لكتاب «العالم كما هو» للمستشار السابق في مجلس الأمن القومي ومستشار الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما «بنيامين رودس»، بقصد اقناعي أن الديمقراطيين في أميركا أكثر خطراً من الجمهوريين رغم إيمانه أن الحزبين هما من حصة الاحتلال الاسرائيلي في كل الحالات وليسوا من حصة أي دولة عربية مهما كانت هذه الدولة، والحقيقة أني صعقت عندما بدات بقراءة المعلومات الواردة في هذا الكتاب الصادر باللغة الانجليزية عام 2018، وهنا اعترف أني لم اطلع عليها من قبل رغم عُمر الكتاب، فهي معلومات صادمة بكل ما تعني الكلمة من معنى، واعتقدت وبلا مبالغة أن ما هو مترجم باللغة العربية عن فحوى الكتاب إما أنه ليس دقيقاً أو «محرف» و'مفبرك» واستعنت بعد ذلك بأحد الزملاء المحترفين بالترجمة من أجل التأكد من صحة ما بين يدي من معلومات التي أشعرتني وكأني اشاهد فيلماً من أفلام (هوليوود)، وعندما أكد لي صحة الترجمة بدأت أتساءل كيف ينجو رئيس أميركي من تهمة رعاية الإرهاب والتلاعب في أمن منطقة الشرق الأوسط وتدمير الدولتين العراقية والسورية، هذا عدا محاولته تدمير الدولة المصرية!!؟

لا أريد التوقف عند مواقف أوباما التي سمعها «رودس» من فم أوباما تجاه العرب وكراهيته لنا ووصفنا بأننا أمة غير متحضرة، ولا تستحق الاحترام، ولا عند سر إعجابه بإيران والإيرانيين وتقديره لهم، فهذان الموقفان بحد ذاتهما بحاجة للتمحيص والبحث بهذا الرجل القادم من خلفية اسلامية بالأساس، ومعرفة مدى تأثير هذين الموقفين على قراراته وسياساته التي اتخذها خلال فترة رئاسته؟

من أبرز فضائع ما ارتكبه أوباما يمكن تلخيصه على النحو التالي وتحديداً في الملف العراقي وارتباط هذا الملف بإيران وسوريا:

• أولاً: يقول بن رودس اجتمعت وبإيعاز من أوباما 20 مرة مع مسؤولين إيرانيين سراً في مسقط بعُمان، وقد اسفرت هذه الاجتماعات عن عقد الصفقة التاريخية عام 2010 بين طهران وواشنطن ومن أبرز بنودها توقف إيران عن أنشطتها النووية مقابل إطلاق يدها في العراق وسوريا ولبنان واليمن.

• ثانياً: ونتيجة لتلك الصفقة واستكمالا لها قامت إيران وبالاتفاق مع واشنطن بالإطاحة بالدكتور إياد علاوي الذي فاز بمنصب رئيس الوزراء بانتخابات عام 2013، وفرضت نوري المالكي بدلاً منه وذلك من أجل تنفيذ أخطر أجندة عرفتها منطقة الشرق الاوسط، ألا وهي انشاء تنظيم «داعش» في العراق ودعم تمدده في سوريا، ولدعم هذه الخطة قام المالكي بإطلاق سراح قيادات وعناصر «القاعدة» في السجون العراقية، وأمر بتسليم مدينة الموصل لـ'داعش» عام 2014، كما أوعز بترك عتاد عسكري من عتاد الجيش العراقي تصل قيمته لعشرين مليار دولار، وتعمد ترك مبلغ 600 مليون دولار في البنك المركزي العراقي فرع الموصل كتمويل لعمليات «داعش» في العراق وسوريا.

كما تطرق بن رودس في كتابه لدور أوباما شخصياً فيما سمى بثورات «الربيع العربي» ودعم الإسلام السياسي وبخاصة حركة الإخوان المسلمين في مصر وسوريا وتونس، وما نتج عن هذه الأحداث من تطورات دموية ودراماتيكية ما زالت تترك بصماتها على المشهد السياسي في الوطن العربي.

(الراي)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012