أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
التعليم العالي: تطبيق آلية جديدة لقائمة سوء الاختيار الخطيب: 25 ألف طالب لم يتم ترشيحهم في القبول الموحد القبول الموحد: اقل معدل قبل في تخصص الطب 94.95% ومعدل 96.45% لطب الأسنان الملك ورئيس الوزراء الياباني يبحثان علاقات الصداقة والتطورات إقليميا ودوليا (5000) شاغر لم يتقدم لها أحد بالجامعات الرسمية القبول الموحد:اقبال ضعيف جدا على تخصصات الهندسة الملك يبحث مع وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الياباني توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين الملك يشارك بالجنازة الرسمية لـ شينزو آبي المعايطة يوعز بتنفيذ خطة للتوسع في فرق البحث والإنقاذ ولي العهد يهنئ الاميرة إيمان بعيد ميلادها إطلاق مختبر أورنج للجيل الخامس في الأردن أ.د. الخوالدة خلال لقاء "زراعة" الأعيان : ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء في قطاع الزراعة الأمانة: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام قرار قضائي قطعي بحبس المُدانين في قضية انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السَّلط 3 سنوات "الأعيان" يقر 4 مشاريع قوانين ومشاريع قوانين معدلة الفايز يلتقي مقرر لجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا
بحث
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022


بير أبو العلق بعد 56 عاما !!

بقلم : محمد داودية
19-07-2022 06:20 AM

مررنا على قرية بير أبو العلق، في طريق عودتنا من البترا إلى عمّان، صدقي الفقها، وأسامة الرنتيسي، وأسامة تليلان، وأنا، بعد مشاركتنا في البرنامج الثقافي 'سلسلة إشهار كتب وروايات' الذي قرره المبدع الدكتور سليمان الفرجات رئيس سلطة إقليم البترا، 'من أجل تفعيل الحراك الثقافي في المنطقة'.
وقد راعنا ما وقفنا عليه في بير أبو العلق صباح يوم الأربعاء 29 حزيران عام 2022 !!
في العام 1966 عملت معلما منفردا في مدرسة بير أبو العلق، جارة البترا، وكنت ذكرت في الصفحة 118 من كتابي 'من الكسارة إلى الوزارة'، ذكرياتي عن عملي وحياتي في بير أبو العلق، التي احتلت مساحة من عمري وذاكرتي وكفاحي وكتابي، وكانت سببا في تعلقي بالبترا وعشقي للأردن الخلاب.
لقد كرر عليّ الاصدقاء الثلاثة، ما قاله لي عدنان خليل آل خطاب، ممرض قرية بير خداد، عندما زارني قبل 56 عاما في 'البير': والله يا خال لو ربطوا قروداً مكانك، لقطّعتَ جنازيرَها وهربْتَ !!
قلت في الندوة التي عقدها منتدى الرواد الكبار، مساء يوم السبت 14 أيار هذا العام، إن بلادنا قوية عملاقة جبارة، فالبلد التي تبني مدرسة في قرية نائية عام 1966، من أجل تعليم 10 طلاب، وتخصص لهم معلما، وتزودهم بالكتب والمواد الغذائية، هي بلاد عملاقة جبارة.
وقلت إن المعلمين الأردنيين، الذين دخلوا تلك القرى، في تلك الظروف القاسية، قبل الطريق والكهرباء والماء والهاتف والعيادة والسيارة والحافلة، هم أبناء وطن رواد جبابرة.
وثمة كفاح المعلمات الأردنيات الباسلات، في تلك الظروف البدائية، التي بالكاد تحمّل المعلمون قسوتَها،
وقد ذكرت مأثرة المعلمة نجوى النجدي (الصفحة 120 من كتابي) التي تعيّنَتْ، معلمةً منفردةً في إحدى القرى، فلاحظَتْ أنَّ عدداً من طالباتها لا يتوقّفْن عن الحَكّ، ولما تفقّـدَتْ شعورهن وجدَتْ فيها قملاً.
استدعت نجوى الأمهات إلى المدرسة، وتوقّفت أسبوعاً عن التدريس.
اشترت صابوناً وحمّمت الطالبات هي والأمهات، فتمكّنت من تطبيق شعار النظافة من الإيمان، الذي كان درساً نظرياً وعظياً في بطون الكتب المدرسية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012