أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
التعليم العالي: تطبيق آلية جديدة لقائمة سوء الاختيار الخطيب: 25 ألف طالب لم يتم ترشيحهم في القبول الموحد القبول الموحد: اقل معدل قبل في تخصص الطب 94.95% ومعدل 96.45% لطب الأسنان الملك ورئيس الوزراء الياباني يبحثان علاقات الصداقة والتطورات إقليميا ودوليا (5000) شاغر لم يتقدم لها أحد بالجامعات الرسمية القبول الموحد:اقبال ضعيف جدا على تخصصات الهندسة الملك يبحث مع وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الياباني توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين الملك يشارك بالجنازة الرسمية لـ شينزو آبي المعايطة يوعز بتنفيذ خطة للتوسع في فرق البحث والإنقاذ ولي العهد يهنئ الاميرة إيمان بعيد ميلادها إطلاق مختبر أورنج للجيل الخامس في الأردن أ.د. الخوالدة خلال لقاء "زراعة" الأعيان : ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء في قطاع الزراعة الأمانة: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام قرار قضائي قطعي بحبس المُدانين في قضية انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السَّلط 3 سنوات "الأعيان" يقر 4 مشاريع قوانين ومشاريع قوانين معدلة الفايز يلتقي مقرر لجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا
بحث
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022


شبح الثانوية العامة "التوجيهي" لا زال يباغتنا..بقلم : حسن محمد الزبن

بقلم :
24-07-2022 11:47 PM

حسن محمد الزبن - رغم كل الجهود والخطط التربوية التي تتبناها وزارة التربية والتعليم كل عام لتطوير امتحان الثانوية العامة 'التوجيهي'، إلا أنه لا يزال هذا الإمتحان بالنسبة لطلاب المملكة وعائلاتهم يعتبر 'شبحا'، يزيد من توترهم وقلقهم وخوفهم لما بعده من نتائج، ويبعث على الجو العام الهم والغم حتى تنقضي أيام الامتحانات، بما حملته من خيبات لطموحات الطلاب، بسبب الملاحظات العديدة على بعض الأسئلة في مباحث الامتحانات، والوقت غير الكافي، وعدم مراعاة الفروق الفردية لدى الطلاب، فلا مجال للمقارنة بين طالب في المدارس الخاصة تأسس بشكل ممتاز في مبحث اللغة الإنجليزية حتى وصل التوجيهي ويتحدثها كأنه ابن هذه اللغة، على عكس الطالب في المدارس الحكومية الذي لم يصل إلى نفس المستوى لزميله الذي تلقى تعليمه في قطاع التعليم الخاص.
وهذا كان جليا وواضحا في امتحان اللغة الإنجليزية، وأجمع الأساتذة وأهل الإختصاص أن الوقت فعلا لم يكن كافيا، وأن الأسئلة كانت تحتاج إلى طالب متمكن من اللغة الإنجليزية، وليس هذا فحسب، فقد كان هناك آراء تخص مبحث الرياضيات، ومبحث الكيمياء، تؤكد أن الوقت لم يكن كافيا، وأن الطالب كان بحاجة إلى وقت إضافي ليستكمل إجاباته، وهناك آراء أخرى تخص مباحث عديدة في امتحان التوجيهي، عليها استفهامات، وتساؤلات، يجب التوقف عندها، تدعونا للمطالبة بمؤتمر تربوي واسع تحت مظلة وزارة التربية والتعليم، يتم طرح كل الأفكار الخاصة بامتحان 'التوجيهي'، وصياغة خطة تربوية عميقة وحديثة، تنهض بهذا الجانب، لمعالجة كل الاختلالات والمشكلات التي تعترض هذا الإمتحان، لنخرج من دائرة الخوف والقلق، ونخرج من المبالغة في التحضير لهذا الامتحان على المستوى العائلي فيما يخص الأبناء الطلاب، وعلى الجانب الآخر نخرج من تكثيف الجهود وحالة الطوارئ القصوى التي تتخذها وزارة التربية والتعليم للتعامل مع هذا الامتحان، يدعمها جهود يبذلها جهاز الأمن العام وكوادره لتغطية كافة مدارس المملكة أمنيا.
ولا ننكر أن وزارة التربية والتعليم أحسنت صنعا عندما خصصت دورات تكميلية مدروسة لامتحان 'التوجيهي'، يساعد الطلاب في استدراك الوقت، وتعديل نتائجهم ببعض المواد التي أخفقوا بها، ويكون بمقدورهم اللحاق بالتعليم الجامعي كباقي الطلاب الذين حصلوا على مقاعدهم في الجامعات والكليات الأردنية.
وأعتقد بتواضع أنه يجب أن نؤسس لأن يكون جزء من علامة الطالب تعتمد على تحصيله الدراسي في سنوات سابقة، ويجب أن يُعهد إلى أساتذة أكفاء في وضع أسئلة إمتحان الثانوية العامة 'التوجيهي'، لكي لا نبقى في كل عام نراوح مكاننا في دائرة نفس الملاحظات والانتقادات التي تطرأ على الجو العام للامتحان.
نأمل أن تأخذ وزارة التربية والتعليم بكل الآراء التي تحدثت في هذا الجانب، وتعود لبنك معلوماتها لملاحظات سنوات سابقة، لتتناولها في مؤتمر يتبنى فعلا إعادة هيكلة إمتحان الثانوية العامة'التوجيهي'، فلدينا من الخبرات التربوية، والأدمغة ما يمكننا أن نصل إلى نتائج نرتقي بها لأعلى مما نأمل ونصبو.
ويجب أن نضع في سلم أولوياتنا هيبة المعلم ورد الاعتبار له، لأننا بذلك نحفظ الهيبة للتعليم بأن يبقى مستواه عاليا، ونفخر أمام العالم إلى ما وصلنا إليه عبر مراحل التمكين لمنظومة التعليم في الأردن، ونفتخر أيضا ويكون مصدر إعتزاز لنا عندما تطلب منا الدول الشقيقة الاستفادة من خبراتنا التعليمية.
كما أننا بحاجة إلى مركز وطني للقياس والتقويم يتولى مهمة الامتحان للثانوية العامة 'التوجيهي'، يضمن الشفافية، ويخفف الضغط النفسي الذي لم يزل جاثما على قلوب الأردنيين على مدار سنوات مضت، وكل التقدير لكل الجهود التي بذلت في امتحان' التوجيهي'، ولكن الطموح دائما يحدونا للأفضل.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012