أضف إلى المفضلة
السبت , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2022
شريط الاخبار
كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان الأردن يمنع فريق رياضي إسرائيلي من دخول أراضيه أجنبية تتدعي تعرضها لاعتداء جنسي من قبل رجل أمن .. والأمن: اتخذنا إجراءات بدعوة من الملك .. العاهل السويدي يبدأ زيارة للأردن في تشرين الثاني المقبل بوتين يقتبس كلمات الفيلسوف الروسي إيفان إيلين في وصف روسيا بوتين يضم 4 أقاليم أوكرانية .. ويبدي استعداده لوقف القتال الخطيب: نتائج القبول الموحد مازالت تراوح مكانها عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى الكرملي: الهجوم على مناطق ستضمها موسكو سيعتبر هجوما على روسيا الملك يهنئ ولي العهد السعودي بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء هيئة الاذاعة البريطانية تُعلن إغلاق “BBC عربي”.. والغاء مئات الوظائف عبر الخدمة العالمية وفود دونيتسك ولوغانسك وزابوروجيه وخيرسون تصل موسكو عشية مراسم الانضمام إلى روسيا إغلاق مراكز الاقتراع وبدء عملية الفرز في الانتخابات الكويتية روسيا تصادق على ضم مناطق أوكرانية الجمعة الملك يهنئ أمير دولة الكويت بذكرى توليه مقاليد الحكم
بحث
السبت , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2022


الساحة الحزبية -1 .. ما بين صناعة الاحزاب والعمل الحزبي

بقلم : فاروق العبادي
11-08-2022 09:35 PM

مع يقيننا التام ان المخرجات سوريالية المشهد العام تبطن خلاف ما تظهر وبعيدا عن اجمالي المخرجات ونخص هنا قانون الاحزاب وتأثيره على الساحة السياسية سلب وايجاب ان كان هنالك عمل سياسي موجود ام مرتجى فكل مشاريع العمل السياسي قفز بالمجهول اثبتت عدم جدواها لعدم مصداقية المقصد الظاهر وهو المثبت عبر تاريخ طويل.

جمهور يتابع الامر غير مبالي لعدم ثقتة باي جدية طروحات رسمية بجميع نواحي الشأن العام ثم ارهاصات الوضع الاقتصادي وفي قمته البطاله المرتفعه بين الشباب ورداءة اغلب تخصصات مخرجات التعليم العالي

العمل الحزبي بلسم اصلاح الطريق الرئيسي لكثير من مشاكل الراي العام اذا كان يقصد بالعمل الحزبي المشاركه الشعبيه بصناعة القرار وتداول السلطه لان اغلب انحراف المسار عن تحقيق تقدم في الشأن العام سببه غياب المشاركه الشعبيه في صناعة القرار واستفراد شلل الفريق الابراهيمي الذي يريد اخذ مسار الدوله لغير قواعد القوميه والعقيده االتي بنيت عليها ,

هل نحن بحاجة لقانون احزاب ؟؟؟

قانون تشكيل احزاب بعقلية عرفية اكاديمية لتفصيل احزاب خالية من العمل الحزبي خارج رؤية السرايا (المنظومة السياسية) المنظومة السياسية تبذل جهودا كبير لتوجيه الامر لمرحلة هي تريدها نحو بناء جديد يفتقد للشرعية الشعبية تحت تصريحات وعناوين براقة كلام حق تسبقه مخاوف عدم المصداقية من عقلية عرفية عصية على الاعتراف بالمشاركة الشعبية بصناعة القرار وتداول السلطة وواقع يزداد مرارة بشكل متسارع واقتصاد فاشل بتغذية احتياجات الشأن الوطني الملحة والمتفاقمة خاصة قطاع الشباب.

يريد قلة من الجمهور المشاركة ولو من باب الفضول او عدم تفوت الفرصة ويراقب المشهد محتار في المشهد الحزبي الجديد واعادة التشكيل التي لن تستقر قبل منتصف العام القادم.

الاحزاب الموجودة على الساحة سيدخل بعضها باعادة هيكلة لاستحقاق مرحلة جديدة وهم قلة والاغلب سيدخل في عملية دمج معقدة وفي النهاية اغلب اطار المشهد الحالي ستختفي ما بين مجدد وعاجز عن التكيف توفيق الاوضاع واغلب الجديد يتم بنائه بمجرب في مواقع المسؤولية سابقا خرج من الباب ويريد العودة من الشباك او احلام يقظة تغذيها هرمونات يشعر المراقب بميكافليتها وتجريب المجرب باطار نظري اكاديمي لا يملك التجربة إلى من باب المراهقة السياسية في دخول التجربة كطب الاعشاب (ان لم تنفع فلن تضر)

سنتابع في مقالات قادمة

* الجبهة الاردنية الموحدة

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012