أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


لا تأخذكم بهم رحمة

بقلم : عبداللطيف الرشدان
17-11-2022 05:20 PM

العقوبة تعني معاقبة مرتكب الجريمة بمستوياتها المختلفة ومعاقبة من امتنع عن القيام بفعل مطلوب منه قانونا بعقوبة تتناسب مع حجم الجرم المرتكب مع تغليظها لمن كرر الجريمة مرة أخرى او اكثر، ويشترط اصلا في العقوبة ان تكون زاجرة لمرتكبها ورادعة لغيره عن ارتكابها، وبغير ذلك فلا جدوى من العقوبة لأنها ستتكرر مرارا وسيتولد للمجرم قناعة وشعور انه لا خوف على حياته ومستقبله من التكرار.

تقرير هيئة مكافحة الفساد تحدث عن مئات الجرائم التي تشمل الاختلاس والسرقة والتهرب الضريبي واستثمار الوظيفة، وكان ممن ارتكبوا جرائم الاختلاس موظفون في وزارة الاوقاف الذين يفترض فيهم الأمانة والصدق والمحافظة على المال العام باعتبارهم الأكثر قربا من التقوى والنزاهة بحكم عملهم في وزارة دينية يسودها شعور بالخوف من الباري والحياء من الوقوع في الرديئة والخيانة.

إن المراقب لمرتكبي الجرائم يجد أكثرهم من المكررين سواء كانت الجريمة جزائية او حقوقية، مما يؤشر بشكل مؤكد على أن العقوبة لم تكن رادعة.

مرتكبو جرائم الاعتداء على المال العام والاختلاس والسرقة وسوء الأمانة واستثمار الوظيفة وآخذو الاتاوات والسطو والايذاء ونحوها جرائم آثمة وبحاجة إلى إعادة النظر في العقوبات المفروضة عليها بحيث تشكل رادعا قويا لهؤلاء مستقبلا، وينبغي ألا يأخذ القانون بهم رأفة او أسبابا تخفيفية حماية للمجتمع وحق الناس في أن يحيون حياة آمنة مطمئنة في أعراضهم واموالهم وحياتهم.


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012