أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
الوزير الارهابي بن غفير : "الإعدام".. "الحل" لمشكلة اكتظاظ السجون بالفلسطينيين وكالة فارس الإيرانية: وي انفجارات قرب مطار أصفهان وقاعدة هشتم شكاري الجوية في الجيش تقارير أولية عن انفجارات متزامنة في إيران وسوريا والعراق فيتو أميركي يفشل قرارا بمنح فلسطين عضوية الأمم المتحدة الكاملة المندوب الروسشي : كل فيتو أمريكي ضد وقف إطلاق النار في غزة يتسبب بمقتل آلاف الفلسطينيين "مفاعل ديمونا تعرض لإصابة".."معاريف" تقدم رواية جديدة للهجوم الإيراني وتحليلات لصور الأقمار الصناعية الأردن يوسع المستشفى الميداني نابلس/2 كأس آسيا تحت 23 عاما.. الأولمبي يتعثر أمام قطر باللحظات الأخيرة الحكومة تطرح عطاءين لشراء 240 ألف طن قمح وشعير الأمير الحسن من البقعة: لا بديل عن "الأونروا" الصفدي يطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية - نص الكلمة العسعس: الحكومة تملك قرارها الاقتصادي القسام: فجرنا عيني نفقين مفخختين بقوات صهيونية بالمغراقة سلطنة عُمان: ارتفاع عدد وفيات المنخفض الجوي إلى 21 بينهم 12 طفلا نقابة الصحفيين تدعو لحضور اجتماع الهيئة العامة غدا الجمعة
بحث
الجمعة , 19 نيسان/أبريل 2024


هل تجدد سيناريو الحرب الإقليمية؟

بقلم : ماهر ابو طير
03-04-2024 05:45 AM

يرى محللون أن الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق والذي هدم المبنى وقتل عددا من الإيرانيين وبعضهم قادة في فيلق القدس، قد يؤدي لحرب إقليمية.

رأي هؤلاء يستند على أن الضربة الإسرائيلية لأول مرة يتم توجيهها إلى بعثة دبلوماسية إيرانية، وكأن هذا الواقع يبدو مختلفا، عن بقية الضربات السابقة، وهذه بصراحة مبالغة من ناحية تحليلية، وإن كان توجيه الضربة يعد تصعيداً من نوع آخر في ظل ظروف الإقليم الحالية.

إسرائيل منذ الربيع العربي تقريبا وهي توجه ضربات لإيران بوسائل مختلفة، من خلال استهداف قادة إيرانيين وقواعد عسكرية إيرانية في سورية، إضافة إلى ما يعرفه الكل عن عمليات اغتيال كانت حساسة ومدوية، وإحراق لبعض المنشآت الإيرانية داخل إيران، وما يتعلق بكل مؤشرات الحرب الدائرة سرا وعلنا، ومع كل ما سبق الاستهداف الإسرائيلي لإيران بوسائل مختلفة، والتحشيد العالمي ضد ايران، وخنقها من خلال العقوبات ومحاولة صناعة معسكر عالمي لتوجيه ضربة دولية لها، والنقاش هنا يطول حول الأفعال الإسرائيلية التي تمتد إلى لبنان، واليمن والعراق، وداخل فلسطين، في محاولة لتقطيع الأذرع الإيرانية النافذة.

في ظل الاستعراض السابق، لم تنزلق إيران لردود فعل أعلى درجة من المتوقع، بل بقيت تدير ردود فعلها، ضمن سياقات محددة، حيث لا تريد طهران الدخول في حرب إقليمية، وتحاول تجنبها بكل الوسائل لاعتباراتها الداخلية، وكل مرة كنا نرى ذات الإدارة الإيرانية أي الرد من خلال وكلاء في المنطقة، مع استمرار المشروع الإيراني في المنطقة، تجنبا للدخول في مواجهة عسكرية مفتوحة وكبرى تؤدي إلى إنهاء كل المشروع، وهي مواجهة لا تريدها أطراف كثيرة في الإقليم أيضا، لاعتباراتها الأمنية والاقتصادية، وبسبب الهواجس من كلفتها النهائية.

ما سنشهده من رد قد يتراوح بين تنفيذ عملية عسكرية ضد أي بعثة دبلوماسية إسرائيلية في العالم، من خلال أي قوة محلية لا تكون محسوبة على إيران، لكنها مدارة من إيران بشكل ما، حتى لا تحمل إيران كلفة الرد هنا، أو من خلال رفع درجة التصعيد عبر جبهات سورية، العراق، لبنان، فلسطين، اليمن، بما يؤثر على إسرائيل، وهي أيضا حالة محفوفة بالخطر لأن لا أحد يعرف الحد الأعلى الذي ستحتمله الولايات المتحدة، وإسرائيل، من حيث طبيعة الرد.

هذا يعني أن المشهد اعقد بكثير مما يظن البعض، لمجرد أن هذه منشأة دبلوماسية، وقد وجه الاحتلال ضربات لمنشآت مختلفة داخل إيران ذاتها، ومن المؤكد هنا أن إيران تدير المشهد بطريقة تضع الولايات المتحدة تحديدا كونها حاضنة إسرائيل أمام أحد خيارين، الأول عقد تسوية إقليمية ودولية مع إيران لوقف تدخلاتها، وترسيم مساحات النفوذ السياسي والاقتصادي والجغرافي في المنطقة، بحيث تتم ترضية طهران وطي ملف احتمالات الحرب الكبرى، أو أن واشنطن ستواصل ضبط سقف المواجهات الحالية ضمن الاشتباكات التي نراها دون السماح بالانزلاق نحو سيناريو حرب إقليمية، خصوصا، ان إسرائيل من جهة ثانية قد تجدول سيناريو التورط في حرب إقليمية، حتى تنهي ملفات عالقة في قطاع غزة، وهي ملفات تتورط فيها تل أبيب، ولا تعرف نهايتها، بما يمكن اعتباره تورطا غير معروف المالات.

سيناريو الحرب الإقليمية كان مطروحا بدايات حرب غزة، وتراجع تدريجيا، بعد أن اتفق كل الخصوم على وضع قواعد وسقوف وحدود لطبيعة الاشتباكات الجارية حول فلسطين.


الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012