أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024


ليس الخروج كالدخول

بقلم : ماجد العطي
13-02-2013 11:15 AM

كانت الحروب فيما مضى تعتمد على الجنود المشاركين فيها وعلى وفرة السلاح الذي بيدهم وحداثتة وتطوره , وكذلك على أسلوب الخداع للعدو, وفي السنين الأخيرة دخل عامل جديد في الحرب له تاثيره الفعال في نفوس الشعوب والمقاتلين هذا العامل هو الإعلام المرئي والمسموع وأصبح يُعتمد عليه كثيراً في تضليل الشعوب وغسل الأدمغة , وإلا بماذا نستطيع ان نفسر كيف أن الدول الاستعمارية التي استعبدت الشعوب ونهبت خيراتها وأبقتها في تخلف مستدام ,أصبحت في نظر الكثيرين مع الأسف الشديد راعية الحرية والديمقراطية والساعية لتحقيقها لدى بعض الشعوب التي لا ترضى عنها هذه الدول الإمبريالية . ومما يثير الإستغراب والتعجب أن تقدم دول متخلفة ونموذج للرجعية وتحمل أفكاراً تكفيرية بمساعدة الدول الإمبريالية لفرضها على الشعوب الأخرى كالسعودية وقطر وبعض دول الخليج . هذه الدول التي تعتبر شعوبها عبيداً ليس لهم إلا خدمتها وليس فيها دساتير كباقي الدول حتى في العديد من البلدان التي كانت تحت سيطرة وهيمنة الدول الإستعمارية وتمكنت من إزالة هذا الإستعباد والإستعمار الذي استثمرها قروناً من الزمن كما في إفريقيا وأميركا اللاتينية وآسيا وغيرها . إن هذه الدول الرجعية تكره وتقاوم الأفكار والنشاطات القومية والتحررية وتكره أن تسمع كلمة التضامن العربي فكيف إذا كان الحديث عن القوميه العربية أو الوحدة العربية .
فإذا كان الله قد قدر لهذه البلدان أن يكون في باطن أرضها مخزون هائل من الثروة من البترول والغاز والذي يدرّ عليها مليارات الدولارات , فإنها تخشى أن يشاركها أحد في هذه الثروات الهائلة . فها هي قطر مثلاً التي تتكدس لديها مئات الملايين من الدولارات يومياً والتي أخذت تستثمرها في العديد من بلدان العالم في أوروبا وغيرها , بما فيها أسوأ أنواع الدويلات بلغاريا ومقدونيا التي تختبيء فيها المافيا وتجد فيها ملاذاً آمناً ويحكمها أشرّ أنواع الفساد وغسيل الأموال وتأتمر بأوامر الصهاينة والتي أصبح شيخ قطر أقرب صديق لبيكو بوريسف و إيجور إفانوف بما يطرح علامات استفهام كبيرة عن علاقاتهما المشبوهة .
من هنا علينا أن ندرك لماذا تتولى قطر والسعودية صرف مليارات الدولارات على المقاتلين في سوريا , تحت اسم الجهاد من أجل الإسلام والدولة الإسلامية وهما اللتان تتناقضان في تطبيق كل منهما . ففيما نجد قطر تدعم الرئيس مرسي نجد السعودية تنفق أموالاً طائلة لبقايا المخلوع مبارك الذي ننتظر إعدامه بفارغ الصبر وتشاركها الإمارات في ذلك . دول الخليج هذه , التي تخشى من الإسلام تدعي زيفاً بدعم أصحابه . وترغب في التخلص من نظام الأسد وتخشى من القادم بعده لأنها أعجز من التأثير خارج حدودها بسنتمتر واحد , وتتجسس الواحدة على الأخرى بتوجيهات خارجية تتيه بوصلة هذه الدويلات الطارئة التي ستزول عن الخارطة .
ألخليج العربي دويلة هزيلة , تفتقر لأبسط مقومات الدولة . وستنهار قريباً جداً , لأن القائمين عليها أدخلوها في الأزمة السورية التي لن يكون الخروج منها كما كان الدخول فيها . والعايش بيشوف .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012