أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


أوباما عصا بلا جزرة

بقلم : سامي الأخرس
09-03-2013 11:17 AM
منذ زمن وأنا معتكف عن كتابة أي مقالات أو تحليلات سياسية مكتفيًا بمراقبة الأحداث لقناعة راسخة أننا نقرأ ولا نفهم، وإن فهمنا لا نطبق، نسير باتجاه واحد فقط وهو تبعية حزبية جاهلية، سرقت منا العقول والأفئدة وحولتها لممر لهؤلاء العابثين فينا وفي مصيرنا، يلقون بنا تاره إلى سوق نخاستهم، وأخرى صوب برامجهم التكتيكية ما دون الاستراتيجية الّتي لفظناها منذ أن وقعنا على فلسطين المبتورة لحد الإعاقة الكلية، لم يعد لدينا فلسطين التاريخية، كما لم يعد لدينا فلسطين المرحلية التي اقروها عام 1974، بل أصبح لدينا فلسطين المبتورة جزء عاجز في الضفة الغربية تفترسه الحواجز الصهيونية، والاستيطان، وتهويد القدس، والحصار الاقتصادي المموه بالرضا عن حكومة رام الله، وجزء أصبح يعيش في كوكب غزة بعيدًا عن الكل، يريد للكيان الصغير أن يبنى على نمط فاتكاني لنا ما لنا وعليكم ما عليكم.
وخلال هذه الحالة غرست في صدور وطني حربتين، الأولى انتصارات المقاومة الباسلة في غزة هاشم، والثانية انتصار الدبلوماسية الشجاعة في هيئة الأمم المتحدة، وفي جملة الانتصارات، انتصرت المناكفات بين حانا ومانا حتى ضاعت قضيانا، ولم يعد لنا شيء نكتب عنه.
تأتي زيارة السيد أوباما في خضم حالة سعار سلطوي سواء في فلسطيننا أو في الكيان الصهيوني أو في منطقتنا العربية، فالجميع يسعى لإقامة مملكة حزبة، وسيادة سلطته الذاتية على حساب القضايا المجتمعية، يأتي إلى هنا السيد أوباما رئيس أكبر دولة على هذه المعمورة في الوقت الراهن حاملًا بيده عصا للفلسطينيين، وجزرة للكيان، مع اختلاف المنهجية التفاؤلية عما سبق من زيارات السادة رؤساء الولايات المتحدة السابقون للمنطقة، لأنه يأتي ضمن برنامج يستهدف الدفع المسبق من جانبنا الفلسطينيين للعودة لطاولة المفاوضات مرة أخرى على أمل أن نمضى عشرون عامًا أخرى تحت مظلة الطاولة المستديرة، في حالة جذب وشدّ نعلن في نهايتها أن هذا الكيان لا يريد سلام، وأن هذا الكيان يبيعنا الهواء لكي تتنفس رئتة هو، ويواصل الحياة بعدما فقد مقوماتها وقوة ريعانه التي بنيت على دعم قوى الظلام العالمي الولايات المتحدة الأمريكية- بريطانيا وقوى الغرب.
تأتي زيارة أوباما ونحن ممزقين مفسخين سياسيًا واجتماعيًا فلسطينيًا ورياح الفوضى تعصف بقلاعنا العربية تحت ما يسمى ربيع عربي لم يعد له أي ملامح سوى الفوضى وتدمير البنى المؤسساتية القائمة، وحالة السيلان غير المسبوقة للتخوين والتكفير، والشدّ والجذب، ورغم ذلك لا زلنا نعول على زيارة السيد أوباما التي أحاول أن أسأل أكثر المتفائلين بها ماذا ستقدم لفلسطين بعد أكثر من نصف قرن من الاحتلال؟ وماذا ستقدم لأمة منهكة لا تقوى على النهوض؟

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
09-03-2013 03:25 PM

أهلا بك مجددا استاذ سامي

السؤال اذا كنا لا نقدم لانفسنا الخير ولا نعمل لمصالح وطننا فلم نطالب المستعمر ان يقدم لنا!

ماذا تقول أخي سامي باعطاء 13000 رقم قومي مصري لمواطنين من غزة مؤخرا وهل حماس بعيده عن هذه التكتيكات.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012