أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


لايصلح الناس فوضى...

بقلم : عبدالحليم المجالي
13-05-2013 09:46 AM

لايصلح الناس فوضى لاسراة لهم - ولا سراة اذا جهالهم سادوا .... قائل هذا البيت الشاعر الجاهلي الافوه الاودي , سيد قومه , يعملون بامره ولا يخرجون عن مشورته , وهو احد حكماء العرب المعدودين . جرت العادة ان نقرأ هذا البيت لايصلح القوم فوضى ... ونفهم ان القوم اقرب وصفا الى مجموعة من الناس تربطهم روابط من نوع ما تجعلهم كتلة واحدة اكثر من الناس التي تعني العموم من جنس البشر . عند وصف الشاعر نصفه بسيد قومه فما صفة اولئك القوم ؟ في العصر الجاهلي حيث لا معنى للقوم الا في اطار القبيلة العربية الخالصة عرقا ونسبا ومقارنة مع اليوم نجد الفوارق الهائلة بين روابط الجمع بين الناس فبدلا من القبيلة الخالصة نجد الدولة الامة متعددة الاعراق والاديان ونجد ان المواطنة اقوى واهم تلك الروابط , مع ذلك يبقى هذا البيت من الشعر من جوامع الكلم ونستشهد به دائما من باب عموم المعنى لا خصوص اللفظ .
كمواطنين عرب وفي اطار هذا البيت ومعناه المقصود نبحث عن قوم ننتسب اليهم ونسأل عن العمل بمفهومه الرافض للفوضى عند طلب الصلاح وضرورة وجود السراة من القادة والقيادة وما هو ضروري من افكار جامعة وضبط وتنسيق مستوحى من مفاهيم عصرنا الذي نعيشه , فنحن بالتأكيد لا نعيش جاهلية تعظم دور القبيلة بل عصر يعظم مفهوم المواطنة والتكتل على اسس حديثة مجربة . ما يجري حولنا في بلاد الشام احداث عظيمة مؤثرة اقليميا ودوليا ويصل صداها الى ابعد ما يمكن تخيله من اماكن ونفوس وهي احداث لها ما بعدها . القدس زهرة المدائن ودرة الشام وحرم الاموين والارض التي بارك الله حولها ,وما حولها الا الشام واهله , كانت قبل ايام قبلة انظار العرب والمسلمين والاقمار الصناعية تنقل ببث حي ومباشر الاعتداءات الصهيونية على اقصاها من قبل شبان يهود مدعومين بالالة العسكرية الصهيونية والمواطنون المقدسيون يدافعون عنها بالصدور العارية من كل سلاح الا من الايمان بعروبة القدس واسلامها , لم يكن هذا العدوان الا استمرارا لما قبله من اعتداءات غابت فيها قدرة العرب وبان عجزهم المتمثل في غياب السراة وتحكم الفوضى في ادارة امورهم . الى الشرق من القدس اعتداء آخر صارخ من نوع آخر على عاصمة الامويين نتج عنه قتل لنفوس عربية وتدمير لمقدرات عربية كان من المفروض ان تكون ادوات رد على مثل تلك الاعتداءات ولكن ما العمل والعدو هو المبادر والفاعل ونحن العرب في خانة ردود الافعال وليتها تكون على مستوى فعل العدو وذات تاثير معتبر . الحدثان يشتركان بالصهيونية كمعتدية آثمة وبسوريا الكبرى التي تلقت تلك الاعتداءات في قلبها واعز مقدساتها . الحدث الاول كان له التاثير الكبير في نفوس العرب والمسلمين وتم استنكاره من البعض والاغلب تمنى ان يكون مدافعا عن القدس والمقدسات ويتمنى الفرصة لذلك . الحدث الثاني مربوطا بما سبقه من احداث في سوريا وما يواكبه منها حرك الكثير من النفوس في اماكن متفرقة من العالم وعلى سبيل المثال اصبحت موسكو محط انظار العالم وقبلة وزراء الخارجية لدول فاعلة يتحدثون عن التهدئة والحلول السلمية للحالة السورية في تطورات دراماتيكية للمواقف والرؤى .
في الحدثين بدت وحدة بلاد الشام واضحة لكل ذي بصر وبصيره , واما الذين عطل التعصب والعناد عقولهم فهم يرون الامور بمنظار خاص بهم لا وجودة لمعنى الوحدة فيه . حسب سايكس بيكو وتقسيماتها بلاد الشام قسمت الى سوريا ولبنان والاردن وفلسطين فالاعتداء على القدس كالعادة وحد المشاعر في الاقطارالاربعه وتعدى ذلك الى باقي العرب والمسلمين ففي الاردن مثلا اجمع نواب الشعب على المطالبة بطرد السفير الاسرائيلي واستدعاء السفير الاردني واعادة النظر في معاهدة وادي عربه , رحبت المقاومة في لبنان بذلك على لسان السيد حسن نصر الله ورد النواب الاردنيون التحية باحسن منها , فلسطين طبعا صاحبة القضية والمطالبة بالقدس عاصمة لها ترى ان القضية الفلسطينة هي جوهر الصراع العربي الاسرائيلي وتتحد مع كل من يتبنى اي عمل في هذا الاتجاه . سوريا التي تلقت الضربة الموجعة في عقر دارها وفي عاصمتها سارعت الى اعلان ردها على لسان رئيسها بشار الاسد بفتح الجولان امام المقاومة الفلسطينية كرد استراتيجي , وهنا علينا التوقف والتامل في ابعاد هذا الرد ومغزاه على صعيد بلاد الشام كلها . علينا التوقف عند الجولان المحتل وموقعه الجغرافي في قلب بلاد الشام وفي قلب ساحة المعركة مع اسرائيل ومدى تاثير ذلك على الاقطار العربية الاربع . في الايام التالية لتصريح الرئيس السوري صرح مسؤول في المقاومة الفلسطينية من دمشق بان المقاومة من الجولان لا تكتمل الا بفتح الجبهات العربية الملاصقة للجولان ومنها الجبهة الاردنية والفلسطينية واللبنانية التي لا يتردد حزب الله بالتلويح بفتحها عند اي اعتداء .
هضبة الجولان السورية المحتلة تقابلها جنوبا هضبة عجلون الاردنية ويفصل بينهما المجرى المتعرج لنهر اليرموك وتطل غربا على بحيرة طبريا ومرج الحولة في الجليل في فلسطين المحتلة وتشترك مع لبنان شمالا كامتداد لحدود بقيت مبهمة لتداخل السكان هناك , وتطل شرقا على سهل حوران المشترك ايضا بين سوريا والاردن وريف دمشق ويفصلها وادي الرقاد عنهما ,عندما اندلعت الحرب بين العرب واسرائيل في الخامس من حزيران 67 بقيت جبهة الجولان تشهد تبادلا لاطلاق النار بين الجيشين العربي السوري والاسرائيلي ولم تشهد هجومات برية حاسمه ما عدا محاولة فاشلة قامت بها دبابات سورية للدخول في كيبوتس دان . في التاسع من يونيو حزيران 67وبعد حسم الموقف لصالح اسرائيل على الجبهتين الاردنية والمصرية غزت القوات الاسرائيلية الجولان بكل قواها وكان الاردنيون على الجانب الجنوبي للهضبة يشهدون بكل حسرة والم كثافة النيران التي صبها العدو بتركيز ملحوظ لفرض السيطرة على الجولان واحتلالها . في اكتوبر73اندلعت الحرب بين مصر وسوريا من جهة والعدو الصهيوني من جهة اخرى استعادت القوات السورية في بدايتها ما مساحته 684 كم مربع من اراضي الهضبة استعادها الجيش الاسرائيلي لا حقا قبل نهاية الحرب . وفي اطار معاهدة فك الاشتباك اعادت اسرائيل لسوريا 60 كم مربع من ضمنها مدينة القنيطرة المحررة . في ديسمبر 81 قرر الكنيست الاسرائيلي ضم الجولان الى اسرائيل مخالفا بذلك كل القوانين والاعراف الدوليه , تبع ذلك وساطات ومفاوضات غير مباشرة حول الجولان التي بقيت محتلة الى اليوم تنتظر من يحررها .
نظرية في فك وتركيب الاسلحة تقول آخر قطعة تفكها اول قطعة تركبها واذا اسقطنا ذلك على الاحتلال والتحرير فآخر منطقة احتلها العدو في عدوانه المذل للعرب في ال 67 واول ما يجب تحريره هي الجولان . وبنظرة عسكرية فاحصة لموقع الجولان وامكانية المقاومة فيها وفتح جبهات يحارب العدو فيها على خطوط خارجيه تضعه في مجابهة العمق العربي والاسلامي وما ياتي من ذلك من مدد يطيل المعركة وايقاع المزيد من الخسائر البشرية في صفوفه وهما المقتل للعدو والذي يجد نفسه بعيدا عن عمقه ومصادر امداده , وهذا ما كان يتجنبه العدو في كل حروبه اذ اعتمد الاغارة وعلى اهداف معزولة ومحاصرة اصلا ,وعند الرجوع الى التاريخ نحد الترابط بين الشام ومصر في المعارك الفاصلة عربيا مع اعدائهم كحطين وعين جالوت , بالمختصر المفيد الطريق الى تحرير المحتل من الارض العربية يبدأ من الجولان وما الدعوة الى فتح ابوابها للمقاومة الفلسطينية خاصة والعربية عامة ما هو الا استجابة للمنطق التاريخي لانهاء الاحتلال و اعادة الحقوق المغتصبة الى اصحابها . عنما يغضب العرب على سوريا في مشوار نظرتهم لها بين الرضا والغضب يتهمونها بالتخاذل في جبهة الجولان وعدم اطلاق طلقة مقاومة واحدة منها واليوم ياتي هذا الاعلان عن فتح ابوابها للمقاومة والجدية في ذلك يرفع عن سوريا اللوم والعتب ومعايرتها بذلك ,ويضع العرب امام مسؤوليات واستحقاقات لا مناص من تقديمها , للاسف تاتي هذه الدعوة للمقاومة في ظروف صعبة تمر بها سوريا والوطن العربي في نظر البعض وفي المقابل يرى غيرهم ان الظروف تبشر بالخير في ميلان موازين القوى لصالح العرب وانحسار فترة القطب الواحد وتفرد امريكا الحليف الاستراتيجي والداعم بلا حدود للعدو الصهيوني بالهيمنة المطلقة على العالم , يبقى بيت القصيد في قدرة العرب على اقتناص الفرص وتجيير الظروف لصالحهم .
في مؤتمر سوريف الدولي الذي عقد مؤخرا في معهدواشنطن لدراسات الشرق الادنى تحدث وزير الدفاع الامريكي عن ادوار مرسومة ومحتملة لدول المنطقة وبالتنسيق والتعاون مع امريكا وتحدث قبله خبير من الكونجرس وقال ان المنطقة اشبه ما تكون في العصور الوسطى حيث يتم رسم الحدود وتغييرها في اشارة الى ان المنطقة مقبلة على احداث قد تغير من شكلها وحدود كل دولة فيها . عربيا الامور دائمة الحركة والمشاعر والعواطف في مد وجزر وانقسام واضح بين معسكري المقاومة والاعتدال وعلى ما يبدو ان المعتدلين تصيبهم خيبة التجاوب من قبل العدو الذي لا يقيم وزنا الا للقوة وما ياتي منها وهذا بدوره يعزز من موقف المقاومين , وما استهجان معظم العرب للمهرولين نحو التنازلات والذين يعرضون فكرة تبادل الاراضي بين الفلسطينين والاسرائيلين الا دليل على ذلك . الكل يجزم بان الامور لن تبق على حالها وبان العرب اليوم بامس الحاجة الى الاستفادة من قول الشاعر لا يصلح القوم فوضى لا سراة لهم وعليهم ان يرتبوا امورهم ويحاربوا الفوضى وعليهم الاستماع الى صوت العقل وصوت السراة من العقلاء والحكماء واستبعاد الجهلة والضالين والمضلين . الموقف يتطلب المزيد من التنسيق في ظل ما يتعقد يوميا من امور ولا بد من وضوح الرؤيا وتوحيدها للخروج بافضل الحلول واستغلال الظروف المبشرة بالخير ولعل على راس ذلك كله التحرر من هيمنة الاجنبي ووضع الحلول بين يديه فقط والرجوع الى العواصم العربية بدلا من الهرولة نحو واشنطن والحج اليها ولا بد من استحقاقات يجب دفعها وكما يقولون وجع ساعة ولا كل ساعة .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-05-2013 12:51 PM

قرات مقالك وحاولت الوصول الى ما تريده..ولكن دون جدوى !
لم افهم ما تريده او ما تقترحه اطﻻقا...تحدثت باكثر من موضوع..الجوﻻن وفتح الجوﻻن للحرب على اسرائيل..وفتح جبال عجلون للحرب من اﻻردن...وتحدثت عن بﻻد الشام .وتحدثت عن روسيا واﻻجتماعات بها....
ماذا تريد!؟
السيد عبدالحليم..مع كامل اﻻحترام والتقدير لشخصك الكريم،إﻻ انني اتوجه برجاء حار لك ان تفكر اكثر من مره! قبل. ان تكتب! وتحاول كتابةشئ نفهمه بوضوح..
هل تريد مثﻻ ان. يجتمع اﻻسد والملك عبدالله وحسن نصرالله ومحمود عباس واسماعيل هنيه(قادة الشام الحاليين) ويعلنو الحرب على اسرائيل..فيهجم الجيش السوري المنهك العايف حاله المنخفض المعنويات يسانده الجيش الحر وجيش النصره ومعهم سلفيو اﻻردن من الجوﻻن..هجوم رئيسي ومن جبال عجلون يهجم الجيش اﻻردني يسانده الحراكات المختلفه والمخيمات بقيادة العشا معززين بفاتورة الكهرباء واستهﻻك. النفط الغالي جدا وبتموين صفقة القمح الفاسد والتهديد بانهيار الدينار..ومعهم هجوم مساند يشنه شرطة محمود عباس مدعومين مما يتوفر لهنيه المحاصر!!!
يا. رجل.يا رجل..ارحمنا..مشان الله ارحمنا!!
وحدت بﻻد الشام باحﻻم خرافيه الغت الحرب في سوريا ووحدت كل. المتقاتلين بها..ووحدت هنيه وعباس. ووجعلت اﻻردن دوله اﻻردن المتعددة الشعوبوالجنسيات العظمى!!!
يا رجل..اوﻻ خلينا. نقنع. الفلسطينيين فقط وهم. اهل القضيه واهل القدس ..خلينا. نقنعهم
واحد..تتوحد الضفه وغزه بدوله وحده بدل ما هي دولتين!!
ثانيا..نقنع اهل غزه ال300000الف باﻻردن. يرجعو لغزه والدرب فاتحه
ثالثا..نقنع 800،000 الف فلسطيني يحمل الكرت اﻻصفر((يعني معه لم شمل للضفه وبامكانه ومتوفر له العوده للضفه اليوم..ولكنه قاعد باﻻردن)) نقنعهم ان العوده المتاحه للضفه والصمود بالقدس..القدس..سمعت يا عبدالحليم..القدس ..اشرف لهم واهم من الرقم الوطني واللجنسيه اﻻردنيه!!!
يا خوي يا عبدالحليم..مالك ياخوي!؟
خلينا نقنع اﻻردنيين اوﻻ ان فوضى وهوشات الجامعات وبيع المخدرات والتهريب وسرقة السيارات والبلطجه والفوضى بالسير وبكل شيء والفساد المستشري..نقنع اﻻردنيين يعالجو عالامراض المزمنه اوﻻ...
وبعدها..وﻻ يهمك يا عبدالحليم...سنهاجم اسرائيل بالجيش اﻻردني من جبال عجلون وبكن اكتشفنا النفط عندنا ولن تقف دباباتنا من نقص البترول!! او بنكون عملنا. دبابه تعمل على الطاقه الشمسيه بﻻ بترول!!
ويمكن يكون هنيه وعباس توحدو وشكلو الجيش الفلسطيني من ال800،000الف كرت اصفر اللي قررو رمي الكروت الصفراء اﻻرقام الوطنيه..وقالو قدسنا اهم وفلسطين اهم ونحن جنود الجيش الفلسطيني!! ومش مكون فلسطيني باﻻردن!!!ابشر يى عبدالحليم..
بس ارحمنا حتى يتحقق ما قلنا..والسالفه قريبه..بدها بس وفقط ابو 200سنه..!!

2) تعليق بواسطة :
13-05-2013 02:47 PM

الى السيد علي
من حيث لا تدري انت من عشاق ما اكتب وانت تضيف اضافات نوعيه بتعليقاتك عليها وانا راضي تمام الرضى عنها مثلا : ذكرت في تعليقك بل تساءلت تساؤلات انكارية منها : هل من الممكن ان نكون جبهة فعالة وقادتنا مثل ما ذكرت ؟ هل من الممكن ان نثق ببعضنا البعض في الاردن ونحن مصنفين مواطنين بالكروت الصفراء والخضراء ولاجئين و نازحين وبادية جنوبية ومعانية واغوار وشفا
؟ انت تنكر وحدة بلاد الشام ولكنك لا تنفي وجودها ... انت لايعجبك حال الفلسطينين واختزال قضيتهم اليوم بالمصالحة بين عباس وهنية ... انت تغمز من جانب جيشنا العربي الاردني ومن جانب عجلون وكانها لا تطل على اليرموك وتقر باننا لا نملك البنزين لدباباتنا فاي دبابات تلك ؟ انت تطلب مني ان ارحمك وكان بامكانك ان لا تقرأ لي ولا حرف وترحم نفسك ولكنك كالفراشة التي تحرق نفسهالعشقها للنور ... انت في داخلك عواطف ومشاعر تحاول تخفيها... انت ذكرت النفط ومشتقاته وغمزت من جانب اهل النفط وذكرت الفساد كداء ينخر في اجسادنا وشخصت الداء وهل يتم العلاج الناجح الا بالتشخيص الصحيح للداء ؟ على كل حال انت مشوش الافكار ولكنك في طريقك الى وضوح الرؤيا طالما انك تدرك ما هو خطأ وبالمقابل هنالك في الامة من يرى وحدة بلاد الشام حقيقة واقعة بل ويضيف لها العراق في اطار الهلال الخصيب وهنالك من يقارع العدو بالامعاء الخاوية ولا ينتظر دبابات لا بنزين لها
هنالك من يرى ان اقصى امانيه ان يصنع اداة يقارع بها العدو ويضحي بحياته من اجلها من الحجر الى الصاروخ ... القادة الذين ذكرت ليسوا عهدة علينا وارحام العربيات ولادات ودوام الحال من المحال وشكرا على تعليقك ياعلي عليتني واقفيت خذني معك لا تخليني ...

3) تعليق بواسطة :
13-05-2013 05:52 PM

إلى السيد عبد الحليم المحترم
بداية أشكر صاحب التعليق ( 1 ) السيد علي الطهراوي ، فقد خفف عني الكثير مما أردت قوله وقدم نصائح واقعية لكاتب المقال . ومع ذلك فإنني أرغب بإضافة التعليق التالي : المقال طويل ويحتوي على كلام إنشائي مكرر وأفكار مشوشة تقفز في اتجاهات مختلفة لا يجمعها رابط ولا تصل إلى هدف محدد . يقول الكاتب " سوريا التي تلقت الضربة الموجعة في عقر دارها وفي عاصمتها سارعت إلى إعلان ردها على لسان رئيسها بشار الأسد بفتح الجولان أما م المقاومة الفلسطينية كرد استراتيجي . وهنا علينا التوقف والتأمل في أبعاد هذا الرد ومغزاه على صعيد بلاد الشام كلها ". فعلا هذا رد استراتيجي عظيم ولا مثيل له يا عبد الحليم . . برافو عليك . . يا رجل انت تخاطب قراء مثقفين لديهم عقول تفكر وتحلل وتحاول أن تضحك عليهم ؟ أقل ما يمكن أن يسألوك به هو : لماذا لم تطلق الدفاعات الجوية صاروخا أو طلقة واحدة من الأسلحة التقليدية على الأقل ضد الطائرات المهاجمة ؟ ولم يسألوا لماذا لم يرد الأسد بغارة معاكسة أو اقتحام بقواته الأرضية على الجولان . ثم لماذا سارع صاحبك بشار برده الاستراتيجي العظيم وفتح الجولان أمام ( المقاومة الفلسطينية ) ولماذا لم يفتحها أمام جحافله التي تقتحم المدن والبلدات السورية كل يوم تعززها الطائرات وصواريخ سكود وتعيث فسادا في الأرض وبين الناس ؟ هذه الحدود مضى عليها 40 عاما وهي صامته ويريد أن يفتحها للمقاومة الفلسطينية يعني ــ مثل اللي تتباها بشعر أختها ــ برافو عليك يا عبد الحليم . . والله هذا رد استراتيجي عجز عنه قادة الحرب العالمية الثانية ، ولكنك ابتدعته وقد ابتدعته حديثا ، فهو يصلح لإدخاله في العقائد القتالية للجيوش الحديثة في العالم وستقوم بتدريسه في كليات الحرب لقادة المستقبل . حتى أوفر عليك الكثير من الشرح في مقالاتك القادمة أقول لك : نحن نؤمن بان هناك مؤامرات مستمرة على الأمة العربية ، ونؤمن بأن قضية فلسطين هي جوهر الصراع العربي الإسرائيلي ومكانها في القلوب ، ونؤمن كذلك بأن الوحدة العربية هدف نبيل نسعى إليه . ولكن أمنياتنا لا يمكن تحقيقها في الوقت الحاضر بسبب هوان الأمة العربية . علينا أن نعترف بالحقائق وأن لا نتعامى عن الهزائم ونعلقها على مشاجب مختلفة ، يل علينا أن نواجهها بصراحة ونعمل على الاستفادة منها لكي لا تتكرر . في الختام أنصحك بأن تختصر مقالاتك الطويلة وتركز على فكرة محددة ، ولا تحاول خداع البسطاء من الناس .

4) تعليق بواسطة :
13-05-2013 07:24 PM

أتفق مع التعليقان (1) و(3) . وأوكد على ضرورة حل مشاكلنا أولا . ولا زلنا نعيش كابوس أرتكاب مجزرة بشعه من قبل أبناء أحد المدن بحق طلاب علم في تلك المدينه , وما يؤشر له الحدث من تفشي البلطجه والزعران وشعورهم بأنهم في مأمن من العقاب ,,,, يجب اصلاح البيت ألداخلي أولأ .

5) تعليق بواسطة :
13-05-2013 09:26 PM

الى السيد مزعل اقتبس من ردك:حتى أوفر عليك الكثير من الشرح في مقالاتك القادمة أقول لك : نحن نؤمن بان هناك مؤامرات مستمرة على الأمة العربية ، ونؤمن بأن قضية فلسطين هي جوهر الصراع العربي الإسرائيلي ومكانها في القلوب ، ونؤمن كذلك بأن الوحدة العربية هدف نبيل نسعى إليه . ولكن أمنياتنا لا يمكن تحقيقها في الوقت الحاضر بسبب هوان الأمة العربية . علينا أن نعترف بالحقائق وأن لا نتعامى عن الهزائم ونعلقها على مشاجب مختلفة ، يل علينا أن نواجهها بصراحة ونعمل على الاستفادة منها لكي لا تتكرر . في الختام أنصحك بأن تختصر مقالاتك الطويلة وتركز على فكرة محددة ، ولا تحاول خداع البسطاء من الناس .انتهى الاقتباس انت تؤمن بما يؤمن به الكثير من العرب والمسلمين والايمان ما وقر في القلب وصدقه العمل واقرأ الايات التي تقول ان ما بعد الايمان الا العمل " ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات " وليس مقبولا منك ان تقول ان امنياتنا لا يمكن تحقيقها اليوم بسبب هوان الامة العربية...انت تعترف بحقيقه هوان الامة وعليك عمليا ان تسعى لمواجهة ذلك واذا لا تستطيع عمل شيء اليوم فليس معناه ان تستكين وتلوم غيرك اذا قال شيئا في ذلك او حاول ... ولو ساد منطقك هذا في معالجة كل الامور لما تغير واقع ولما ارتدع طاغية ... اعرف انه من باب عين الرضا وعين السخط انك محتد لان الذي طرح فكرة المقاومة من الجولان الرئيس السوري الذي توهم الكثير بانه زائل بمجرد رفع شعارات ومساعدة دول واشخاص اصبحوا اليوم موضع جدل ... انا نظرت الى القول من حيث مضمونه فتح الجولان للمقاومة وهذا كان مطلبنا من سوريا في الماضي والجولان كما انظر اليها هي
القلب في بلاد الشام واتمنى عليك ان تحاججني من هذا المنطلق وليس اغلاق باب الحوار باننا لا نستطيع فعل شيء الان والموضوع مؤجل ويترك العدو يضرب في سوريا ويهود في القدس ويعتدي اين ما شاء وكيفما اراد ..
نحن يااخ مزعل في زمن التيه الم تسمع عن قصة جواز سفر القرضاوي الفلسطيني منحه شخص مسؤول وعمم شخص اخر مسؤول بانه مزور فمن نصدق ؟
نحن يااخي الان مبتلون في الاردن بمجموعة من ابنائنا يتبنون خطاب الصدام الداخلي ويروجون له ولا مجال عندهم لمن يخالفهم وهم من يخلقون الفوضى التي عناها الشاعر واستشهدت بها ولا يسمعون الا ما يوافق رايهم وهم باذن الله الى زوال مع الايام التي لا ينفع فيها الا العمل الصالح للمؤمنين امثالك ولا مجال فيها للاعتذار للتاريخ باننا كنا عاجزين ولم نحاول وشكرا لتعليقك

6) تعليق بواسطة :
13-05-2013 10:29 PM

اود ان اوضح معلوماتك حول اصحاب الروت الصفراء ال800 الف ان 80% من هؤلاء لا يعيشون في الاردن بل في الضفة المحتلة والخارج . وان حوالي 200 الف فقط موجودون فعليا في الاردن لانهم بلا املاك او عمل في الضفة او لان معظمهم يملك عملا خاصا من دكان حتى شركة كبرى .
وبالتالي فهم لا يزاحموا على وظائف الدولة ولا العلاج المجاني ولا البعثات ولا المكرمات للجامعات .
يعني بلاش تعتبرهم اردنيين من 60 سنة بس هم اقل من نص المصريين وثلث العراقيين والسوريين .

7) تعليق بواسطة :
14-05-2013 12:56 AM

ما اوردته بتعليقي زقتبس حرفيا من تقرير سري للغايه زقدم لجهات رفيعة ةلمستوى باﻻردن عام2009..ونشره موقع كل اﻻردن..وبامكانك الرجوع للتقرير كامﻻ..وبه ان 800،000الف من حاملي الكروت الصفراء موجودين باﻻردن من مواطني اىدوله...وتقبل تحياتي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012