أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


رسالة من تحت الماء ... الى الملك

بقلم : اشرف عضيبات
11-09-2013 10:37 AM
رسالة من تحت الماء ، لا تتقن السباحة كثيرا فخذها قبل أن تغرق ، مثلما غرق غيرها من الرسائل والبيانات ، والخطب والخطابات ، رسالة تتمنى أن تجد طريقها اليك ، دون أن تصل إلى سواك ، إلى خبراء التصفية والتنقية والتجميل ، الذين يمسكون بالكثير من الكلام فما ينقلون اليك منه الا القليل ، ليواتي ما يناسبهم ، وما يحافظ على هيبتهم ، في وقت قد كشفتهم افعالهم ، وأنزلتهم إلى ما تحت الحضيض صفاتهم ، فما عاد لنا صبر عليهم ، وما عاد لنا عليهم حيلة ، تكبروا ، وتمردوا وتجبروا ، حتى أفسدوا البلاد ، وأهلكوا العباد . فلذلك أبعث إليك برسالة عاجلة ، مكتوبة بالخط الأحمر العريض ، مبدوءة ببسم الله وبالصلاة على رسوله ومن والاه . موجة ألى الملك عبد الله ( أبو الحسين )

لقد ساءني كما أعتقد أنه قد ساءك ، ذلك الانحطاط الذي وصل إليه مجلس نوابنا ، لن أقول الفاضل ففيهم الهامل ، ولن أقول الأكرم فبينهم الأرعن ، ولذلك ومع احترامي للبعض فإنه لا يشرفني وكثير من أبناء شعبك أن يتحدثوا باسمنا ونيابة عنا في شيء حتى لو كان حلا لمشكلة زوجية بين رجل وزوجته ، وإن كنت ستلقي باللائمة علينا في اختيارهم ، فإنك تدري جيدا بأن ما صنعته أيدي حكوماتك المتعاقبة ، المتعاونة على فساد الوطن وإفساد الصالح من المواطن ، كانت خير من يدفع المواطن دفعا إلى اختيار الأسوأ ، بطريقة شبه إجبارية ، بعد أن تحصر خياراته ، فلا يكون من بديل عن اختيار الأقرب في علاقته الشخصية ، أو صلة القربى والعشائرية ، فكانت الانتخابات البرلمانية ، حكرا على تجار السلاح وأرباب السوابق ، وأصحاب رؤوس الأموال التي كنت أتمنى أن تعلم حكومتكم عن مصادرها ، أصحاب البطون التي تكرشت من أموال الشعب وممتلكات الوطن ، ثم وبكبسة زر ، يصبح المجرم بفضل كثير من المجرمين ، صاحب كرت ابيض لا تشوبه شائبة ، بينما قد تعطل فاتورة هاتف لا تتجاوز قيمتها العشرة دنانير مسافر عن سفره !! ، هذا حال الغالب منهم ، ولكل قاعدة شواذ ..
أنني لأتساءل وتغمرني الحيرة ويغمرني الاستغراب ، عن أي اصلاح يتحدث قادة السفينة السياسية في الأردن في ظل وجود هذا النوع ، وهذا الشكل من المجالس النيابية ، الذي قد جلب لنا العار مرار وتكرارا بمواقفه الغير وطنية واللا أخلاقية ، النابعة في كثير من الأحيان من أشخاص لا يرتقون لأن يطلق عليهم صفة النائب ، ولا نلوم من يستحق اللوم منهم في نظر الكثيرين ، فهم لم يتلقوا إلا تدرييبات مكثفة في النوادي الليلية ، ولم يتحملوا يوما مسؤولية تتجاوز صفقات مشبوهة خططوا ودبروا لها جيدا ، حتى يصلون إلى قمة البرج العاجي بأسرع ما يمكن ،

قانون الصوت الواحد ، الذي تصر حكومتكم الموقرة ، بل وحكوماتكم المتعاقبة على التمسك به ، لهو أكبر وصمة عار في تاريخ الأردن الحديث ، ففي وقت يتجه العالم فيه إلى الديمقراطية ، نتقوقع على أنفسنا بقوانين لا يمكن أن تفرز لنا مجلسا فاعلا ، إنها شللية واضحة وقوانين لا تخدم إلا من وضعها وأمثالهم ، يريدون حجز مقعد لهم في كل صالة ، يريدون أن لا يتركوا كرسي المنصب إلا محملين على نعوش الموت ، فهم بكل تأكيد يرفضون كل ما يعاكس رغباتهم وطموحاتهم ، حتى لو كان المقابل أن نخسر الوطن أو بالأحرى ما بقى من الوطن بأنانية غير مسبوقة ، وحب للذات غير معهود ، وأنت ترى منهم ذلك ، ونحن لا نرى منك ما ينكره أو يستنكره .. حتى بلغ السيل بهمنا الزبا ، وتجاوز الصبر حدوده وربا ، فكفى !! ، كفى وتبا لكل هؤلاء ، الذين لبسوا نظارة لا يرون من خلالها إلا مصالحهم ومصالحهم فقط ، هؤلاء الذين لم تردعهم الديانات ولا الأخلاق ، ولا العادات ولا الأعراف ، يريدون قانونا صارما عادلا ناجعا ينجح في إعادة الهيبة إلى مجلس للنواب قد فقد شرعيته شعبيا ، بل وحمل قلوب الكثيرين بالسخط والغضب من دولة لا تستطيع سن قانون يستطيع الشعب من خلاله ، إفراز مجلس نواب فاعل يقوم بما هو مطلوب منه على أكمل وجه !!

هذا لسان حالي وحال شعبك .... فهل وصلت الرسالة ؟!!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-09-2013 02:10 PM

هدفك نبيل..وافكارك جميله..ولكنك وصلت لنتيجه خاطئه تماما
ولعنت الصوت الواحد...وطالبت بالغاءه دون دراية نتيجة ما تطالب به..
ببساطه ما قلته صحيحا واﻻسباب واضحه
...السماح لمن عليه سوابق بتبييض صفحته بجررة قلم والترشح لﻻنتخابات
..90% من النواب هم تجار سﻻح ومهربين مخدرات وفاسدين..ولهم مافيا انتخابيه من تجار اﻻنتخابات توصلهم للمجلس..
مجلس النواب عندنا له ثمن تشتريه به..هو باﻻغلب 50 دينار للصوت الواحد..الفن هو كيف تشتري وتضمن وصول ماىشريت للصندوق..وهذا الفارقزبين من ينجح ومن ﻻ ينجح..
والحكومه تعلم وتدري..
السعود..شافوه مصور امام اﻻف كروت اﻻنتخاب...ودخل المجلس..وهو سبب 90% من فوضى المجلس وانحدار مستوى المجلس للحضيض..تاجر بسطات وبلطجي...
هو سبب مسدس العدوان..وهوزسبب فصل الشريف والدميسي...والكل اتمشكل..ءالا هو..هذا الذي يجب ان يطرد من المجلس فورا..ولوزفيه رجولهوبالمجلس..لطرد قبل الشريف..ﻻنه السبب المبلشر لكل مشاكل المجلس..
وهذا اﻻهوج..جابه البسطات..ولم يات به الصوت الواحد..جابته المخيمات التيوستقرر كل النواب اذا التغى الصوت الواحد...كما تطالب
الغاء الصوت تلواحد جريمه..وتنفيذ للوطن تلبديل
قبل اقرار الصوت الواحد..ﻻ بد من الفصل. بين من هو اﻻردني. وغير اﻻردني..على اساس قرار اﻻمم المتحده اﻻعتراف بدولة فلسطين وشعبها على حدود 4 حزيران 1967..اي ان يصرف رقم وجواز فلسطيني لكل مواطني دولة فلسطينزباﻻردن حسب القرار الدولي من4حزيران67
اي كل من نزح من الضفه 4حزيران67ولﻻردن هو فلسطيني الجنسيه ومواطن دولة فلسطين تطبيقا للقرار الدولي وكما قال الرئيس عباس..وبعدها
وبعدها فقط..يمكن تطبيق الصوت 3 اصواتزباﻻردن
اﻻن وحسب منظمة اﻻمم المتحده للاجئين. الفلسطينيين..يوجد 3 مليون ﻻجئ فلسطيني باﻻردن يحملون الرقم الوطني اﻻردني..ارجع لهؤﻻء جنسيتهم الفلسطينيه اوﻻ..ثم طالب بالغاء الصوت الواحد....
كل اﻻردنيون يطالبون((الغاء تجنيس كل اﻻجئين لﻻردن من تاريخ تاسيس المملكه15 ايار1946...سواء ﻻجئ فلسطيني..او سوري..او عراقي..
ﻻ تجنيس ﻻي ﻻجئ...الﻻجئ ضيف بجنسيته..واﻻردن لﻻردنيين اهله فقط

2) تعليق بواسطة :
11-09-2013 07:01 PM

نعتذر

3) تعليق بواسطة :
12-09-2013 06:48 PM

ارجو من الاخ الطهراوي التواصل على
Abu_shihab82@hotmail.com

4) تعليق بواسطة :
13-09-2013 01:17 PM

اني اعجب ومندهش من جرأة الاردنيين ..

كلهم يوجهون اللوم والنقد للحكومات !

ناسين والاصح متناسين ان الحكومات ما هي الاّ عبد مأمور يسير حسب "توجيهات" حكومه الظل العميقه التي تحكم من وراء حجاب .

نتوكل على العظمه الصمدانيه ، ونستجمع ما تبقى من شجاعة عصفت بها المخاوف من خطوط وهميه اسموها "حمراء"

فنقول :

يا ايها الساده : اللي بعمله الحراث .. بطيب للمعلم !وانا اعلم انكم تعلمون .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012