أضف إلى المفضلة
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024


ما الذي ستكشفه مقابلة الملكة ؟

بقلم : الدكتور عبدالله الشمري
27-10-2013 10:15 AM

سؤال يتبادر لكل محلل ومتابع ( ما الذي ستكشفه مقابلة قناة العربية مع الملكة رانيا ؟ ) ففي العمل العام والتحليل الأستراتيجي لا ينشغل صاحب الفكر بالحدث نفسه بقدر ما يعنيه دلالاته ودوافعه وكيفية أسقاط النظرية السياسية على الواقع او الخروج بالنظرية من خلال هذا الواقع وما قد ينشأ عن الحدث من ردود أفعال سلبية أو أيجابية يجري تشخيص الواقع المستهدف بالنظرية من خلالها وفي حال كان المحلل هو نفسه المخطط وصانع القرار الأستراتيجي فأنه يكون من أكثر الناس المعنيين بمراقبة ودراسة الرأي العام لأتخاذ القرارات المناسبة .

حسب المعلومات الأولية والقراءات التمهيدية فهنالك العديد من الجهات التي بدأت تتحضر وتعد أوراقها للمقابلة التي ستجري مع الملكة رانيا وكل جهة ستحاول تجيير وتوجيه ما يمكنها من عبارات أو ألفاظ قد تصدر عن شخصية عامة مثل الملكة وبما يخدم أغراضها السياسية أو حتى مصالحها الشخصية التي لم يعد بالامكان أخفائها خصوصا بعد انهيار مصداقية بعض رموز المعارضة في قضيتين بالغتين في الأهمية الأولى ( اللجوء ) والثانية ( الأعتداء على الصحفيين ) حيث شكلت هذه السقطات ضربات موجعة للمعارضة المشبعة بثقافة الأصطياد والأسقاط الشخصي فنالهم نصيب جيد من الثقافة التي ابتدعوها .

لا يمكن قراءة المقابلة بمعزل عن الحقيقة أعلاه والتي تفترض وصول الحراك عموما لأضعف حالاته منذ سنوات ومع الأقرار بوجود حراك شعبي راق ونظيف ألا أن البعض من المحسوبين على الحراك زورا وبهتانا يعبر بطريقة مبتذلة وأحيانا بذيئة سيعمدون لأستثمار ما قد يرد على لسان الملكة خصوصا في الجانب الأسري والشخصي بأعتباره في أمس الحاجة لأية مادة قد تعينه على تحقيق مآربه كما لا يمكن قراءة المقابلة بمعزل عن حقيقة الأحتقان العام الذي تعيشه المملكة نتيجة القرارات الأقتصادية مما سيدفع بأتجاه التنفيس على ما سيرد في مقابلة الملكة التي لطالما عرفت بأدبها الجم وترفعها عن الرد على الأساءات التي تعرضت لها ..

المعطيات الأخرى التي قد تلعب دور في معاينة ردود الأفعال وقراءتها هي رواسب من الماضي متعلقة بكم هائل من التنافسية العميقة ( غيرة النساء !! ) والتي صدرت من قبل بعض الشخصيات العالمية النسائية ومهما كبرت هذه الشخصيات فلقد وجد أنها لا تزال تعيش بعقلية أنثوية بدائية لجأت في بعض المراحل للتأثير في السياسات الأعلامية لبعض المؤسسات الأعلامية الكبيرة وهي نفسها قامت بضخ الملايين من الدولارات داخل وخارج الاردن لمحاربة الملكة رانيا بطريقة مبتذلة ورخيصة ..

لكن ما هو أهم من ذلك أن القضية الأساسية في عمليات أستهداف الملكة كانت بلا شك متعلقة بالنيل من الملك نفسه وولي عهده وقد أخذت بعدا أكبر في بعض المراحل لتطرق على أوتار حساسة في المجتمع تهدد الكيان الوطني ووحدة المجتمع وتماسكه وقد بلغت الأشاعات في بعض المراحل حدا مبالغا فيه حتى أصبح العديد من الناس يفكرون جديا بمدى صدقيتها واسبابها وفقا للمثل الشعبي ( كيف عرفت الكذبة قال من كبرها ) .

لقد تكشفت حقائق مخزية عن تورط جهات أستخبارية أقليمية كانت تعتبر الأردن مصدر تهديد أستراتيجي لأحدى دول الجوار فعملت على نشر الشائعات عن الأسرة الملكية ودفعت أموال طائلة جدا لبعض التيارات السياسية ورموزها والتي ما لبثت ألا وقد غادرت هذه الرموز الأردن لبعض الدول العربية والأوروبية وأخذت تكيل التهم لكل الدولة الأردنية في محاولة أسقاط أخيرة لا لسبب سوى سوء تقدير من هذه الدول وأجهزتها الأمنية لدور الأردن الأقليمي وقد دارت الأيام لتكتشف هذه المؤسسات انها قد وقعت في الشطط والمحرمات دون وجه حق فعادت لتصوب مواقفها من جديد وتقدم الأعتذارات البينية ولكن بقي أثر أشاعاتها ناكتا في القلب الأردني المجروح ويظهر بوضوح في مواقع التواصل الأجتماعي مثلا .

مقابلة الملكة رانيا ستكشف الكثير وأهم شيء هو ما سينشأ عنها من ردود أفعال تعين صانع القرار الأستراتيجي في تقدير مواقفه ومعرفة الغث من السمين ومن بقي على عقليته المتخلفة الرجعية ممن تقدم وتطور في تفكيره وما مدى التطورات التي حصلت على الحالة الشعبية وانماط التفكير فيه ومدى استجابة قطاعات محددة مع هذه المقابلة خصوصا المعارضة وقطاع المرأة والصحافة والمثقفين والكتاب وكيفية التعاطي مع ذلك كله والى ذلك الحين فنحن بأنتظار المقابلة وما الذي ستكشفه من تطور حاصل على المجتمع الأردني .

الدكتور عبدالله الشمري
كاتب وباحث سياسي واجتماعي
Shmm.phd.abd@yahoo.com
0795768457

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-10-2013 10:57 AM

.
-- لا ادري كيف يستطيع كاتب المقال استباق الاحداث و التعليق "إلا إذا كان قد إضطلع على المقابلة".. يقال إن غدا لناظره قريب .

وللدكتور عبد الله الشمري التقدير و الإحترام.

.

2) تعليق بواسطة :
27-10-2013 12:38 PM

لابد للمجتمع ان يتطور ويعيد التفكير ولقد تعرضت الملكة لظلم كبير جدا بدون وجه حق ونتمنى على الاردنيين ان يتقوا الله فالملكة شخصية عالمية كبيرة

3) تعليق بواسطة :
27-10-2013 09:53 PM

المقال يقطر نفاقاَ وهو مدفوع الثمن سلفاَ وكيف عرف الكاتب انها ظُلمت سلفاَ اما اتهامه لمن سيعارض المقابلة او ينتقدها بالتخلف فهذا يؤكد ان المقالة مدفوعة الاجر وادعائه بأنه باحث سياسي واجتماعي يدل على السطحية لأننا لا ندري مت منحه هذا اللقب واؤكد ان الشعب الاردني الذي يدعي الكاتب انه يحمل اسم احدى عشائره لو اعطي المجال والحرية وعدم معاقبته لبين سخطه على صاحبة المقابلة .
اما اقحام ولدها بالموضوع فهو اثبات اخر على مستوى النفاق المغلف بالالقاب
الاكاديمية
يا دكتور شمري انت لا تعرف مما يعانيه الارادنه بسبب تدخلها بشؤون الدولة
على كل حال سيكون هناك شواغر بمناصب لا بأس به لن يطول الانتظار يا دكتور

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012