أضف إلى المفضلة
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024


نمل الاستطلاع

بقلم : سهام البيايضة
26-12-2013 11:11 AM
القرار الذي خرج من اجتماع وزير البلديات ووزير العمل، حول فتح المجال أمام الأردنيات، بالعمل كعاملات وطن هو قرار استطلاعي ..من القرارات السائبة التي تطلقها الحكومات وأصحاب القرار من اجل جس نبض الشارع والتراجع عنه ،إن كان هناك ردة فعل شعبية، إما قبول الاقتراح والمضي فيه في حالة ايجابية الرد أو السكوت في بعض الحالات، فيتحول القرار من مرحلة اقتراح القرار إلى اتخاذ القرار وفتح المجال لمن يريد التطبيق كحرية محمية بقرارات حكومية وتواكب اتفاقيات حرية المرأة والمساواة التي كفلها الدستور !.
هذه الحالة السياسية في الأردن باتت مكشوفة لدى الشارع الأردني حد الملل ،فلا تزال أسس اللعبة السياسية التي تسير فيها الحكومات، في ضغط الشعب وارضاخه لسياسات تريد المداراة على فساد ضخم وكبير نخر مفاصل الدولة وعشش فيها .
كما أن الأشخاص الذين يتولون صناعة القرار لم تتغير وجوههم ولا سياساتهم في إدارة البلد ..يذهب الجد ليأتي من بعده الابن ثم الحفيد .يبغون وفي جميع الأحوال المحافظة على مكتسباتهما الشخصية ومراكز القوى التي ورثوها ومكنوها بمؤسسات ترعاهم وتسير على نهج مصالحهم الخاصة ،لهذا هم يقصدون مثل هذه 'الاقتراحات ' عن طريق إرسال طلائع نمل الاستطلاع لمعرفة أسفنجية المجتمع ، وهل هي مناسبة لهجوم اكبر، أم أنهم فقدوا طلائهم الأولية،وان عليهم إعادة حياكة المقترحات من جديد جديدة، إمعاناَ في عمليات الضغط والإفساد والتشتيت العام وازاحة التفكير الشعبي عن سلوك فاسد كبير _على سبيل المثال هنا العاصفة الثليجية وما تبعها_

نمل الاستطلاع هذه المرة تم رده ودحره من قبل الشارع ،وردود الفعل التي استهجنت مثل هكذا مقترحات أثارت حفيظة أهل العيب من أبناء الوطن، من لا يزالون يحتفظون ببواقي الكرامة الأردنية ،وراعهم هذا التجرؤ على كرامة أمهاتهم وأخواتهم وبنات الوطن بشكل عام ،فمهما بلغ مستوى المطالبات برعاية حقوق المرأة والمطالبة بالمساواة، من العيب -يا من لا تعرفون العيب- .أن تقبل الأردنيات العمل في الشوارع للم الزبالة وان كان هذا ما تطلبونه وتريدون رؤيته في شوارعنا فبدؤوا ببناتكم وقريباتكم المميزات والمعروفات تحت مفهوم الريادية في مشاريع التوظيف !!
.
من الواضح أن هناك من يريد زعزعة الكيات الأردني وتوجيه الإهانات المقصودة إليه، فقبل ثلاث سنوات أرسلت طلائع النمل في اقتراح آخر بالسماح للأردنيات بالعمل في الملاهي الليلية ..والنمل لا يمل ولا يكل في
التعدي على كرامة الأردنيين وجهوده ، واضحةً ،سافرةً ومستهترةً ،جهود مدروسة ومكملة لحالة الفقر والبطالة التي تنتشر وتزداد نسبها فوق المسموح، ومكملة لكثير من المظاهر الاجتماعية التي طافت على السطح الأردني ، كالجريمة المنظمة التي خرجت للعيان، ومظاهر البذخ وحفلات المجون وعبدت الشياطين والمثليين في شارع الثقافة ، و'استهباط حيَيل' الأردنيين، بعد مغادرة قطار الربيع العربي مدحورا خاسرا أمام منظومة الفساد الأردني وأسباب التغير الديمغرافي الذي نتوقع نتائجه على الأرض الأردنية ،وحرص الأردنيين على وطنهم والخوف على دماء أبناءهم من أن تستباح في الشوارع .

رسالتي لكل أردني شريف فطن ،عزيز النفس ،يستوطن في كيانه مفهوم العيب ويرتقي في أخلاقة، ليتجاوز كل حقوقهم الإنسانية المزعومة والمملاة عليهم ،باتفاقيات العيب التي توقع على المنابر الدولية .هذه القصة :
:قالت إحدى البدويات تنصح ابنتها في ليلة زفافها :أي بنية إذا جاء الصباح فعلقي عباءتك على رمحه ،فإن سكت ،اغسلي ثيابك في ترسه ،فإن سكت ،قطعي اللحم بخنجره ،فإن سكت ،فإنه حمارك فاركبيه .

هي قصة من تراث يخافونه يريدون طمسه وقتل وتدمير قواعد موروثاته فيها عبرة وتوجيه سمعتها وأنا صغيرة وها أنا اسردها في كبري ،لم يتسن لي مما يحدث حولي نسيانها ،فلا تزال تقفز في الذاكرة في كل يوم وفي كل لحظة ،بعد أن استهانوا بنا وتحولت أسلحتنا ومفاهيمنا ، إلى أدوات سلبت منها معاني النخوة والرجولة ،'ورازونا 'كما طلبت هذه البدوية أن *'تروز ' ابنتها زوجها لتستولي على كيانه ووجوده وحتى قراراته وتركبه كما تركب الحمير، بإمرتها وتوجيهاتها بغير حول ولا قوة .
لن تتوقف استطلاعات النمل عن إرسال طلائعها بمقترحات قرارات وسياسات ، تجس بها نبض ضمائرنا ،ومخزون الأردني من الكرامة والرجولة ..فأفواج النمل وجيوشه لم تهجم علينا بعد ...لكنها على استعداد وتنتظر تقارير النمل العائد إلى الجحور .

*تروز:كلمة من اللهجة الكركية بمعنى تقيس .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
26-12-2013 12:53 PM

عندما تخرج الشعوب على حكامها فإنها تطالب بحريتها أو ثأرا لكرامتها أورفع الظلم .
في الاردن في اول مظاهره لهم عندما غضبوا جدا رفعوا رغيف خبز ! ثم غضبوا لجرة غاز ثم كرتونة بيض ! ومن وقر في قلبه شيئا اكثر من ذكره او طالب به .
الناس منذ عقود يأكلون نفايات العالم ! وشربوا مياه المجاري بصمت !

لماذا تلومين طلائع النمل ؟

2) تعليق بواسطة :
26-12-2013 01:02 PM

كلمة معبرة , ووصف دقيق لحاله الأستطلاع وتشبيه المستطلعين بالنمل ... والأجمل قصة العروس وزوجها , وكيف اصبح العريس حمار ركوبه لها .. تراثنا اختصرتيه يا سيديتي بمشهدين , ولكن وزير العمل ابن مرضي القطامين التربوي الفاضل المتميز رحمهه الله , ووزير البلديات الذي ينتسب الى بلدة النعيمه , بلد القائد المرحوم حمد الفرحان ... هما من اعلنا الفكره الموحاة اليهم من سيدة سيداو وبقدرة قادر انصب جام الغضب على البرتقالي بسبب ماضيه في الملكيه الأردنيه والسياحه والعقبه
باب العمل عند البرتقالي مفتوح لبناتهم ولمن لا أهل لهن ... فليعملوا ما شاء لهم العمل , فلن تجدي كركيه او حويطيه او حنيطيه او عدرميه او صخريه .... بينهن

3) تعليق بواسطة :
28-12-2013 12:58 PM

كل الشكر الى الاخت الفاضله اسلام البيايضه على كتاباتك الرائعه فانتي حقا معلمه تربويه لكي اسهامات كبيره بمعناها القيم فحقا لكي خالص الشكر والتقدير من خلال موقعك المشرف وحياك الله دوما ايتها الاخت الحره الشريفه التي همها وطنها وحبها الخالص الى اسرتها الاردنيه ولانحسب اننا نوفي ه\ه السيده حقها بسبب ما قدمت من اسهامات طيبه نحو امتها ويمكن على ه\ا المنحنى ان تتناول ال\كاء الاجتماعي وما زال في جعبتها الكثير الكثير في رسالتها الفكريه والادبيه والاجتماعيه التي تعتبر ماده تدرس في الجامعات ودور الفكر والتعليم وانتي المبدعه دائما وحياك الله وبارك بامثالكم عايد الخوالده الجامعه الهاشميه 0797170727

4) تعليق بواسطة :
28-12-2013 01:36 PM

عفيه000

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012