أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024


الحكومة الاردنية تكذب على الشعب ! أين المؤسسة الأمنية ؟!

بقلم : فتحي المومني .
05-01-2014 12:31 PM
اولى الكذبات هي ما تسمى بأسعار النفط ، وتضارب المفاهيم ما بين حكومة أ’قصيت بقرار حسب المسرح العام المتصرَّف به حسب الرغبات الخارجية الداخلية الممتدة ، وحكومة تسلمت المهام من أجل جمع المال للمناصفة ما بين مؤسسة الحكم ، ومؤسسة المكرمات الممثلة بالشعب ؛ لتذوب وتنصهر حرية وكرامة الشعوب ، ومقدراتها - النفط ونعرف وحكينا بهذا الموضوع كثيراً اذا كنا نشتريه حسب السعر العالمي ، وبنفس المواصفات والمقاييس فإنه لا يمكن أن يتعدى العشرة دنانير للتنكة الواحدة - فلمن يباع النفط ، ولحساب مَن ؟؟!! فقط امنحوا التجار حرية شراء النفط من دول الخليج وبالاسعار الحالية ، أتصور وبكل تأكيد لن تكون تنكة الكاز او الديزل إلا بحدود الدينارين فقط ، وسعر البنزين بحدود الثلاثة دنانير .... والزيوت وغيرها - ما يعني أن سعر الكهرباء الحقيقي في الاردن هو خمسة فلسات مع الزيادة للكيلو واط - والسؤال المطروح لمن هي شركة الكهرباء يا حكومة الظرف الطارىء ، ولماذا لم تمنحوا رخص استيراد للنفط من دول الخليج ، ولو حتى تهريب ؛ لانها ليست بالممنوعات التي يتاجر بها المتنفذون الأغبياء ، والذين يؤمنون على الوطن والمواطن - لكن العيب وكل العيب على مواطن لا يحسن إلا اللعب بالتراب كما كان صغيراً ، ولم يحسن فيما بعد ألتمسك بحريته وعقله والكتابة ولو حتى في الهواء .....

الشعب الأردني بجميع مكوناته يمارس عليه الكذب ’كل يوم ، وسرقة مقدراته ’كل يوم ، و’يقصى به كل يوم إلى ما يتشكل بحدود المكرمة فقط ؛ لانه أصبح من الفلزات كالحديد مثلاً يتشكّل بثقافة وسيادة الظلم والقهر والزندقة والضرب على الرأس والنار ، فأنت قابل - بل وبالتأكيد لظاهرة الصدأ والخراب ..... ما أشجعك أيها المواطن !! تهوى الجوع والقهر والعبودية ، وتشعر بحالة الغرابة حين تعود لنفسك رافضاً لكل ما يدنيك من عبادة الاصنام .....

النقطة الثانية ومبدأ التعيين بعقود في العام الحالي 2014 م ، ويجدد حسب صلاحية الموظف ، والسبب لأن يتحسّن المواطن الموظف أكثر فأكثر عن العام الماضي ؛ ليجدد له العمل ، أو ’يقصى بعيداً عن العمل - فهذه سياسة الموظف المثالي بالتأكيد ؛ لأن الحكومة سرقت الشعب بكل الاشكال المتاحة لحساب فلان ، وفلان لحساب أمن فلان ، وبإعلام صهيوأمريكي ، وتريد’ منه المثالية في العمل ؛ لاستمرار مسلسل العهر - فالكذاب عاهر ، والعاهر كذاب وان تزين بلباس الزعامات والرئاسة ؟؟!!

ممكن طرح بعض الاسئلة للحكومة المؤدلجة على بيع ما تبقى من مواطن وهوية وقانون ودين ....

-السؤال الأول : لحساب مَن يباع’ النفط ، والكهرباء والفوسفات ، والبوتاس ، والمياه في الاردن يا حكومة الصدف ؟!

- السؤال الثاني : هل الكفاءة والقيادة والصدق وامتلاك القرار من يقيّم الموظف في عمله ، أم هو الرضا الأمني عن الموظف بالتعاون مع الوزارة والمؤسسة والادارة المباشرة عن الموظف ؟؟؟!!!!!!!

- السؤال الثالث : من الذي ’يدرج ثقافة الكذب بهذا القانون في التعيين - اذا كان المساهمون في الجامعات الخاصة والمدراس هم من المتنفذين في صياغة القرار الرسمي ، وبحماية أمنية اردنية ضد شعبهم المقهور ؟؟!!

- السؤال الرابع : هل تتصور الحكومة أن تبرر أكاذيبها كل يوم بهالات الصدق والهدوء والابتسامة الموبوءة على أحرار الوطن ، وأصحاب المبدأ الراقي في التعامل مع النفس والآخر ؟!

- السؤال الخامس : أين المؤسسة الأمنية ، والجيش من شعبها الاردني ، ومصالحه الوطنية في ظل حمايتها للحكومات التي أجهزت على أبنائهم ، ومعيشتهم ، ودفئهم ، ونظافة بيئتهم ودوائهم وغذائهم ....وووووو الخ

- من الذي أجهز وتاجر بنوعية التعليم ، ومخرجاته ، والانتقال به من النوع إلى الكم ، وسيداو يا حكومة الطبالين ، والمتمترسين تحت عباءة تجّار الاوطان وضياع الشعوب وحقوقهم ....!!!

- السؤال السادس : هل تتخيلون للحظة واحدة أنكم صادقون بأفعالكم ، وأقوالكم ، وتتصرفون حسب القانون والشريعة والمنطق ، والاعراف الدولية .... ؟!!!!!!!!!!

- العتب ليس على مؤسسة الفساد - العتب على مؤسسة تحمي الفساد من أجل كذبة سوّقوها - كانت تسمى في يوم ( الأمن والأمان ) فأين الأمن يا مؤسسة الأمن والجيش ؛ اذا كان السارق والزاني والجلاد والقاضي هو نفسه ذلك الفاشي الزنديق ....!!!

وطني جعلوك مسلسل رعب نتابع أحداثه في المساء - فكيف نراكَ اذا قطعوا الكهرباء ؟!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
05-01-2014 04:03 PM

مرسوم للشعب ان يعيش على مكرمات قوافل الخير الهاشمية ويصطف طوابير أمام المدارس ويزين طوابيره الاردنيات الشريفات العفيفات وهن يرتدين الشرش والمدرقة المطرزة ومرسوم للشعب ان يتحرك على الريموت كونترول وممنوع يتجاوز تفكيره شحمة أذنه ؟؟؟

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012