أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


الفساد الوقح باللهجة الأردنية شبه بدوية

بقلم : سالم سليمان العواسا النعيمات
03-04-2014 10:51 AM
الفساد الوقح باللهجة الأردنية شبه بدوية تدخل سيده الى حفل ما ، وفي يدها خاتم من الماس ، ناءت أصابعها وكف يدها من حمل ما رصعه من فصوص أصلية و نقيه ، و على صدرها (بروش) دخل سباقا مع الخاتم في الحجم حتى انه صرعه خمس او ست مرات بما يحتويه من قراريط ، و ما ان تطل بنظرة شاملة على زوجها الى جانبها .. وقد اكتمل دهائه و لمعانه و تناثرت الأكسسورات الرجالية في معصمه و أصابعة و جيوبه فإنك لن تجد صعوبة في (حدود المتاح من معلومات عن هذه الأشياء ) أن تكتشف انهما قد دخلا الى الحفل بمجموعة ازياء و حلي و ساعات و مكملات اخرى .. قد يصل ثمنها لمليون .. ناهيك عن سيارة المنتظرة في الكراج لقد تراحع الاعجاب التاريخي بالمرسيدس لدى (نوفو ريش) و في الكراجات او الجراجات تتراص انواع مختلفة من طرازات اكثر فخامة ، غلو ، و فحش بدأ من الرولز رايس و الفيراري ولامبورغيني وصولا الى اللكزس و الكريزلر و البي ام دبليو ، التي لا تركب الان لو كانت من الفئة السابعة و حتى المرسيدس الكابورلية التي لا تتسع الا ل اثنين من الركاب و تستخدم غالبا في اوقات النهار و حين يقضي اصحابها الوقت المريح بين المصايف الفخيمة او المشاتي المرفهه فلكل موديل وقت ولكل سيارة مناسبة ولكل اسرة اسطولها لا التاريخ الشخصي يمكن ان يفسر بلوغ هذا القدر من الثروة و لا المستوى الاجتماعي السابق و لا النبوغ العلمي ولا القدرات الذاتية المذهلة ولا المكانه المعروفة من قبل قد تقنعك ان هناك اصل و فصل لكل ما تراه لكن تلك ليست هي المشكلة و انما تكمن في ان من يفعلون هذا لم يعودوا يخجلون . لم يطرحوا على انفسهم اي سؤال مما قد يخطر في بال المحيطين ، فالمهن المعلنة و الاشغال المعروفة لا يمكن ان تبرر كل ذلك ، بل ان المدهش هو ان المحيطين لن يطرحوا على انفسهم اسئلة من نوع كيف و متى اذا اصبح الكثيرون يتعاملون مع مثل تلك النماذج على انها امر واقع لا مناص منه و لابد من التعايش معة . كما لو انها من حقائق الواقع و ثوابته ، ان هذا ما يمكن ان نسميه (الفساد الوقح ) او كما يسمى عند اخوانا المصرين (الفساد البجح ) صاحب الوجه المكشوف الذي لا يخجل .. و المذهل ان احدا من فريق الفساد الوقح لا يتوانى عن ممارسة (الفشخرة) جهارا و الاستعراض علنا و المباهة نهارا و لا تساوروه خشية ان يسائلة احد و يقول له من اين لك هذا لكنها ... والحق يقال (فشخرة) صادقة تعبر عن ثروة موجوده وان كان لا احد يعرف لها جذرا وان عرف فمن الافضل الا يتطرق اليه الجميع بكلمة انها اشياء تبد لكم تسئ للمجتمع كله بقدر ما تؤذيني نماذج (الفساد الوقح ) بقدر ما تجرحني نماذج ادعاء الشرف بل اشعر بالأهانه حين اصادفهم .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-04-2014 01:06 PM

بدور عالمقال, وين المقال

2) تعليق بواسطة :
03-04-2014 02:19 PM

الدنيا إختبار للإنسان وهي ممر وليست مقر والعاقل من يعقل ذالك ويدركه وعمر الانسان عند الله حقيقة لايساوي ثانيه اوثانيتين للأن اليوم عند الله يساوي 50000الف سنه مما تعدون
ولو كانت الدنيا تساوي جناح بعوضه لماسقى منها الكافر شربة ماء
إذا الدنيا لايخسر فيها إلا الفاسد وإن كبر

3) تعليق بواسطة :
05-04-2014 10:58 AM

الوقت من ذهب ايها النشامى في أسرة ألتحرير ، أعانكم الله .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012