أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


ونرقص على دماء غزه

بقلم : لواء ركن متقاعد سلمان المعايطة
06-08-2014 11:02 AM
لست أدري ماذا أصاب هذه الأمه من وهن وقلة حيله وبلادة في الحس والتفكير والإنحطاط الأخلاقي والإجتماعي .

لقد اتهمنا الحكام في كل ما جرى لهذه الأمه من نكوص وهزائم وفقدان للكرامة وإصرارا على التبعية فلا يعنيهم استقلال قرار ولا خدمة شعوب وتركزهمهم في البحث لإيجاد الوسائل التي تحمي عروشهم بأي صيغة أو ثمن كان وتولدت لديهم قناعات لا يشوبها شك أن من يحمي كراسيهم وعروشهم هو العدو لا شعوبهم ولا جيوشهم التي تم تجنيدها افتراضا لحماية الأوطان لا حماية السلطان .

لندع الحكام بكل موبقاتهم ومن يتنطع للدفاع عنهم ويحمل اوزارهم من منتفعين ومرتزقه ومطبلين بما فيه الإعلام الذي فقد المهنيه وتحول الى ابواق لتزيين بطولات الحكام وخداع الشعب وحجب الحقائق وتظليل المستمعين .
لنترك كل هذا جانبا ولنعود للشعب كله سواء من اصحاب قضيه او ممن تقصف منازل اقاربهم وتدمر على رؤوسهم ويسيل دم الشرفاء شلالا لا يتوقف وهم يوزعون بطاقات الحفلات اعراسا ومجون ولا يكتفون بحفل زفاف صامت حدادا على أرواح شهداء الأمه شهداء غزه بل يتنقلون بذات المناسبه من حفل حناء في صاله ليتتمايل فيها الحسنوات طربا الى وجبة غداء او عشاء صاخبه وهم يتمايلون رقصا على أنغام ال دي جي بأغان يقولون أنها وطنيه وما هي بوطنيه وهي أغان تدل على العبودية والرقيق وقلة الذوق والحياء .
ويسيرون في مواكب السيارات المزينه التي تصدح زواميرها فرحا وابتهاجا وتعلوا أصوات المسجلات وتراهم سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد وكأن الأمة انتصرت على عدوها وعاد الحكام الى رشدهم وعادت الأمةالى عزها ومجدها وألقها .
وهل انحسر الوقت ولم يعد لدى هؤلاء فرصة لتأجيل عهرهم واعراسهم وخطباتهم أو على الأقل تحويلها الى حفلات عائليه صامته احتراما للدم الغزي الزكي واحتراما لأرواح الشهداء البرره الذين اكرمونا بشيئ من الكرامه التي فقدناها ونستكمل فقدانها بالرقص على دماء الشهداء الأحياء عند ربهم ونحن الأموات وإن كنا نرقص ونتمايل نساء وشبابا وحتى كهول دون وازع من ضمير وخجل من جار فقد شهيدا أو عائلة بأكملها في غزه .
لا يحق لنا بعد اليوم إلقاء اللوم على الحكام الذين لهم مصلحة تتفق مع مصلحة العدو بالقضاء على آخر معاقل المقاومه والكرامة في غزه واينما كانت ما دمنا نرقص على ارواح الشهداء وعلى دماء اهلنا في غزه بدل ان نلتحق بهم في حرب جهادية للجم هذا العدو المتغطرس ومن يتحالفون معه من وكلائه من الحكام العرب ومن حولهم من فاقدي الكرامه .
وهل اصبح الدم العربي والإسلامي بهذا الرخص .. وهل فقدنا أبسط قواعد الكرامه والإنسانية والأخلاق وصلة القربى واصبحت اعراسنا ورقصنا اولوية يصعب تجاوزها بحجج وأعذارأقبح من ذنب .
إذن لنقبل كيفما نكون يولى علينا وإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم فإذا فقد الحياء فلا لوم ولا عتب ورحم الله عرار حينما قال .
نور نسميهم ونحن بعرفهم
نور وفي عرف الحقيقة أنور .
وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
06-08-2014 11:17 AM

كان وقوف الزعماء في امريكيا اللاتينية ووزيرة بريطانيا وملك ولكة السويد والنائب غلوي مشرفا وتمنيت ان زعماء والمسؤولين العرب كانوا على قد المسؤوليه ....كله استنكارات وتمنيات وتبرعات هزيله ودم مغشوش

2) تعليق بواسطة :
06-08-2014 02:34 PM

اول عميل انت وتاريخك معروف ويكفي مزأودة على الوطن انت ومن معك وبلش في قضايه المحكمة اللي عليك ورجع فلوس الناس احسن الك من الحكي

3) تعليق بواسطة :
06-08-2014 03:30 PM

اولا اذا سلمان عميل ... و لك الدنيا تالي زمن يا اللي عيارك ٥ نيرات مش اكثر لما يغلا سعرك ...
ثانيا: عندما تأمرك ثلة على ديوان أبناء الكرك و كوني كنت عضوا فاعلا و تابعت كل التفاصيل التي أثمرت حقيقة ان الباشا كان اكبر من الاتهامات و الوثائق اثبتت انه اشرف من كل من حاول الإساءة اليه و بعد عام من مغادرته حضرت اجتماع مع مجموعة من رجالات الكرك المحترمين و زرنا الباشا في منزله و تم الطلب منه بان يعود الى رئاسة الديوان الا انه اعتذر ...
ثالثا : الباشا قامة وطنية لا انت و لا منه هم على شاكلتك يستطيعوا ان يحفروا التاريخ عن موضعه .. فأبقى في قمقمك .. انتظر ٥ نيراتك لأنك لن تصل الى اعلى من هذا السعر
و اخيراً اذا عندك ذرة واحدة من الرجولة !!!!!! و لا تملكها فاخرج علينا باسمك لكي نتواجه ... اعلم ان طلبي مستحيل ... فأبقى مطأطئ الرأس ... لان الحديث في قضايا الوطن له رجاله ...
بارك الله في الباشا سلمان و الباشا موسى و الأخ خالد المجالي و الشيخ سالم الفلاحات و النخبة الطيبة من أبناء الوطن و موقع كل الاردن متنفس كل شريف

و السلام عليكم

4) تعليق بواسطة :
06-08-2014 03:32 PM

عميل ... وحد الله يارجل و خلي العقل منك ... بس بالله عليك عميل لمين ( الصين مثلا ) خلينا نتنور ..

5) تعليق بواسطة :
06-08-2014 05:01 PM

فهمنا وانت ليش ما تتحفنا باسمك وبعدين مين جاب سيرة ديوان أبناء الكرك في متل بقول الي ببطنه بطيخي بحسس عليها على كيفك المحرر بتنشر التعليق او لا!!!!!!!!

6) تعليق بواسطة :
06-08-2014 09:00 PM

في خضم معركة اعلامية حمي وطيسها ، وحملة تنوير للرأي العام انبرى لها ثلة من شرفاء الامه ، نفتقد التعليقات المميزه من فرسان الكلمه الحره الدكتور سالم الحياري والدكتور محمد العتوم والمستشار علي الطهراوي والصعوب والمستريحي والاخوه اصحاب الاسماء عبدالحميد وسلام والمهستر واحد العامه واعتذر لذاكرة لا تسعفني الان بذكر الاخرين فهم كثير كثير !
كلماتكم سادتي سيوف حق مشرعه ،الاردن يناديكم فجردوها من غمدها ، ولتنطلق الالسن من عقالها وانتم اهل الهمه والهامات العاليه !
يقيننا لن تتركوا الساحة للاقلام المدفوعة مسبقا ، نربأ ان نسميها فانتم سادتي تعرفونها ، وكل ما لدى هؤلاء المساكين جملة يتيمه مكرره ما عندهم غيرها .. الاحرار دوارين مناصب . فعلا المسكين هو مسكين العقل ! صدقا نرثي لحالهم ونشفق عليهم وعلى مرجعيتهم على ضحالة في التفكير وعقم بالتدبير .

7) تعليق بواسطة :
06-08-2014 10:16 PM

الى تعليق 6 وأضيف لما ذكرت السيد محمد السكر العدوان لذي أفتقدناه منذ زمن عن صفحة كل الاردن مع التحية

8) تعليق بواسطة :
07-08-2014 12:22 AM

لو سادت الأمم بالكلام دون الفعال لصارت أمتنا سيدة الأمم، فالأمة العربية تمتلك ثروة جبارة ممن يسمون أنفسهم بـ «النخب» التي اكتسبت جماهيريتها خلف الكاميرات، وقبعت في الاستوديوهات الإعلامية المكيفة: تحلل وتنظر وتقرأ المشاهد وتستنبط الرؤى وتقترح الحلول، في برج عاجي لا يمت بواقع المواطن العربي بأي صلة ، وفي توليفة نادرة جمعت المحلل والاستراتيجي والخبير والمتخصص في الشأن العربي نشأت نظريات وتولدت أفكار واقترحت مشاريع وصممت برامج .. للنهوض تارة ولتحسين المستوى الحياتي تارة أخرى ولمواكبة النهضة الحضارية الغربية، ولتكوين منطقة خالية من الأسلحة النووية والملوثات العضوية والنفايات البيئية .. وغيرها من العناوين الجبارة والشعارات الحماسية الفضفاضة، دون حراك يذكر على أرض الواقع سوى رصد الميزانيات الفلكية وعقد المؤتمرات الدورية ثم تخفت الأخبار تدريجيا وبعدها يدخل المشروع دائرة النسيان.
يتمترسون خلف جيوش رضعت مشاريع الانهزام والاستسلام على يد اي عدو خارجي حتى لو كانت مجموعات ثورية مسلحة وكما يطلقون عليها مجاميع إرهابية...!كان الله في عون الجيش العراقي تقهقر امام داعش وترك الموصل تقع تحت تطبيق شريعتها والجيش اليمني تحت رحمة مجاميع الحوثيين والجيش السوداني ترك الجنوب وكفى الله المؤمنين شر القتال والجيش الليبي ممزق وقابع في ثكناته والجيش السوري مقطع الاوصال تحت رحمة المجاميع التي لا ترحموهذا الجيش اللبناني يهرول خلف حزب الله ليوقعه في مستنقع عرسال وهذا جيش الكنانه جيش مصر استبسال منقطع النظير في ميادين القاهرة وترك سيناء ساقطة بيد تلك المجاميع...جيوش منهزمة تمرمغ شرفها بالتراب بنكسة 67 ولا تزال ذاكرتها خزي وعار في جيوش لم تصمد بضعة ايام...في غزة انتصر الدم على السيف..وفي عواصم العربان يتم الرقص على دماء الشهداء وهاهم يسارعون بمد يد العون في طرود التموين وزجاجات المياه...رقصوا على دماء الشهداء في كابريهات العهر والزندقه وهذا الاعلام الساقط يروج لدور تلك الانظمة بمواقف مشرفة جعلت من جيش الصهاينة الانسحاب مذعورا خشية سحقهم بهذة الجيوش الجرارة التي تريد ان تثأر لهزيمتها عام67...!مشكور الباشا على هذةالحقيقة التي يحاول الكثير الاختفاء خلفها وتشويه وتسويق صورتها الخادعة...كفنا رقص على دماء الشهداء ونحن نحترم ونجل اتفاقيات الاستسلام والذي هو الخيار الوحيد والى الأبد...!غزة خرجت من هذا السياق..!

9) تعليق بواسطة :
07-08-2014 05:22 AM

اشكرك اخي ابن عباد ( تعليق رفم 7 ) ، نعم نفتقد المداخلات القيمه من اخينا محمد السكر العدوان الذي كان على الدوام يتصدى للهم الوطني بقلم وطني جريء وتحليل ينهل من معين زاخر بالمعرفه وعمق الرؤيا . نعني ذلك ولا نقوله من باب المجامله .
كما نسجل عتبا شديدا على ادارة تحرير هذا الموقع المتميز لعدم نشر بعض المداخلات التي نجتهد على الدوام ان تكون في اطار من ادب الحوار وانتقاء الكلمات المهذبه التي تليق بالموقع ومتابعيه الكرام . ارسلت بالامس تعليقين اثنين على هذا المقال نشر احدهما فقط ، وكنت سأكتفي برد " نعتذر " . على كل حال نتغهم ضغط العمل والتعامل مع مئات التعليقات ويبقى كل الاردن والعاملين عليه محط احترامنا وتقديرنا .

رد من المحرر:
اخي الكريم الكثير من التعليقات لا تصلنا صدقا لست انت الوحيد من اشتكى ولكننا نعاني من خلل و نحاول البحث عنه لاصلاحه ، اتمنى ارسال التعليق اكثر من مرة ، و شكرا لتعاونكم صباحكم سعيد

10) تعليق بواسطة :
07-08-2014 10:29 AM

شكراً ابا ظفار فهذه هي الحقيقة أين الشعوب؟ هل وصل الاستهتار والتقاعس لهذا الحد؟ هل اصبحنا أُمة يهمها الدولار ولا معنى للدين والدم والكرامة؟ هل الانغماس بالملذات كل ما نعمل له دون حيا أو إنتماء؟
اما المعلقان (2 و 5) فما أقول لهم ناموا بقهركم ما عاش الا النومو

11) تعليق بواسطة :
07-08-2014 11:56 AM

اتفهم الان لماذا لا تنشر اكثر تعليقاتي<br>كنت اشك انها تمنع من الوصول اليكم<br><br>الان فهمتكم واعذركم<br>لكم الشكر

رد من المحرر:
نتمنى ان نكون عند حسن ظنكم دائما

12) تعليق بواسطة :
07-08-2014 01:35 PM

وهي كما تفضلت وقلت .........

إذن لنقبل كيفما نكون يولى علينا وإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم فإذا فقد الحياء فلا لوم ولا عتب ورحم الله عرار حينما قال .

نور نسميهم ونحن بعرفهم

نور وفي عرف الحقيقة أنور .

وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما

13) تعليق بواسطة :
07-08-2014 01:40 PM

ان كنت تجهل تاريخ سلمان باشا المعايطه

فانا اقول لك استشهد بشهادة ابطال اردنين حقيقحين .مثل حابس علي ذياب الغنمين .

سوف يقول لك عن تاريخ الباشا المليئ بالرجوله والشهامه

ارجع الي تاريخ الباشا عندما كانت ترتعب منه قيادات اكبر منه رتبه .وهذة القوة لاتاتي من فراغ

صاحب اليد النظيفيه قوي ولا يهتز من مؤجورين اتباع

ولا اعتقد بانك كركي حر كي تشوة قامه من قامات الاردن والكرك

14) تعليق بواسطة :
07-08-2014 01:51 PM

أشكرك على تعليقك وما كان بودي أن تعليقك استفز الشرفاء من أصحاب التعليقات التي وردت بعدك .
انا اعترف تماما أنني عميل للأردن وكل شريف وحر فيه وليس عميلا للموساد وال سي آي أيه او للجهات التي تمثلها ولا لأي كان على وجه الكره الأرضيه . فهون عليك ياصاحبي وخفف من حقدك وغلوائك فأنت لست أعرف من كل الكركيون وكل الأردنيون من هو العميل ومن هو الحر الشريف .
أما إذا كان لك ذمة ماليه أو لأحد تعرفه وشكا لك فهذا هاتفي علك تحصل على حقوقك كاملة غير منقوصه بدون قلة أدب .
00962798572629
وأنا متأكد أن من ردوا على تعليقك كفلاء دفا ووفوا لسدادك أي ذمة لك أو لغيرك .
أتمنى عليك محاورتي دون أن تلوذ باسم كركي من كرك أنجبت هزاع وحابس وحسين الطراونه وابراهيم الضمور وسلامه المعايطه وساهر وقدر وعاطف وغيرهم من رجالات الكرك والاردن وأنا لست بمقامهم بل أقتفي آثارهم الطيبه وليس آثار عملاء الموساد ووكلاء الصهيونيه الذين تعرفهم ومرغوا أنوفنا في التراب .
الموضوع واضح غزة الشرف والشهداء والرقص على دمائهم فما الذي استفزك واخرجك عن طورك ياسم كركي من كرك جوهرة سيف الصحراء .
أنا لا أحزن عليك لأن الوطن مليئ بأمثالك ولو أمطرت السماء حرية لوضعتم على رؤوسكم مظلة العبوديه حتى لا يصيبكم مطر الحريه .
أنتظر اتصالك معي بفارغ الصبر علك تقنعني أن أعود عبدا سحيجا بعد أن تنسمت هوى الحرية والشرف .

15) تعليق بواسطة :
07-08-2014 02:43 PM

صدقت يا باشا .
قلمك الحر الذي سخّرته بالامس لتعرية كبار الفاسدين ، هو قلمك اليوم نفسه الذي يميط اللثام عن فساد مجتمعي لا ينكره الاّ جاهل .
ولكن مهلا يا اولي الامر ... فان اعترافنا بفساد اعترانا لا يعني ان ترتاحوا وتتكؤا على هذه الحقيقة المره وتصنعوا منها مبررا لفسادكم ، فانتم المسؤولون عن الرعيه ومن هيّأ لها سبل الفساد .
ابعاد الناس عن الدين ادى الى انتشار الفساد ، فقد رعت الدوله وشجعت مهرجانات الفسوق وسمحت بانتشار النوادي الليليه وحتى انها غضت الطرف عن تواجد بائعات الهوى على الطرقات !
الدولة التي تفقر رعيتها برواتب تقل عن خط الفقر تشجع الرشوه ، الدوله التي لا تخطط لمخرجات التعليم الجامعي توجد بطاله يتمخض عنها جرائم اقلها السرقه !
عندما يضعف الوازع الديني يحتفل الناس بصالات الاعراس خلط ملط ، ويطلقوا الالعاب الناريه فرحا ، ويسيّروا قوافل سياراتهم تزمجر زواميرها دون ادنى شعور مع دماء اخوة لهم في غزه !
كم تمنينا على دائرة الافتاء ان تخرج على الناس بفتوى اقتصار الاعياد على الشعائر الدينيه ، والى اشعار آخر حتى يتحرر الاقصى ، وبذلك رسالة قويه لاسرائيل اننّا لسنا ناسون ! .

الحديث يطول ، ولكن اللبيب تكفيه الاشاره .
شكرا لسلمان باشا على تطرقه لهذا الموضوع الهام جدا ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

16) تعليق بواسطة :
07-08-2014 08:27 PM

يكفي الباشا شرفا انه شاهرا اسمة على الهواء مباشرة وامام كل الناس وهذة مرده الى ان هذا الرجل لا يقول الا الحق ولم يشتم احد ولم يسب احد وهو صاحب حجة قوية ام انت يا 2 متخبي مثل الحصيني ولا تقول اسمك والسبب انك صاحب حجة ضعيفة..شوف يا2 ترى صاحب الحق مبين وصاحب الباطل ايضا مبين وبدي اعطيك شغلة تعرف كل منهما مثال..احضر محاورة على اي قناة من القنوات تلاحظ ان صاحب الحق هادي متزن ويتحدث بكل ثقة وهدوء كالبطل المعايطة اما صاحب الباطل الي من نوعيتك تجدة مرتبك ويصرخ وحالتة حالة

17) تعليق بواسطة :
07-08-2014 11:57 PM

شعب يُريكَ دمعه
من البكاءْ
ومن كلامه تشعرُ أنه
في غاية الوفاء
لكن قلبه مبتسماً وضاحكاً
من قلة الحياء.
على رشح الدماء
تهافتواعلى الأعراس والغناء
تهافتوا على الأفراح والحفلات
والحلواء .
بهم إياك أن تثقْ
فكل من أخلص وصدق
وكل من كان مع الشعب احترق
والوضع قد حولهم
لكومةٍ من ذر
ليس بها نفعٌ ولا تضر
وقد قال بهم رسول الله
أنهم غثـــــاء
وربما عليهم لعنة السماء

18) تعليق بواسطة :
08-08-2014 02:09 AM

تحيه طيبه لك ولجميع المتابعين المحترمين

مقالتك الرائعه هي إنتصار لغزه وبطولات مقاوميها وصبر أهلها وتضحياتهم وإدانه صريحه للإنحطاط القيمي الإجتماعي التضامني الذي ساد مجتمعاتنا العربيه وخصوصا في الأردن والتي كنا " ونأمل أن نعود " نتباهى ونعتز ونفتخر بها, ومن يقرؤها بغير ذلك فإن لديه مشكله مع نفسه .

مؤسف جدا أن يصل البعض في مجتمعنا لهذه العبثيه في السلوك التضامني أمام كارثة غزه مع أن الشعور الإنساني لا يعفيه على أقل تقدير من التضامن والتعاطف حتى لو كانت الكارثه في القطب الشمالي على إعتبار أن واجب الإنسان نحو أخيه " في الخلق " الإنسان توجب عليه إحترام جلل المصاب والكارثه .

لقد نقل لي صديق قادم من رحلة العيد في مصر العروبه بأنه لم يشهد إحتفالا للعيد في مصر منذ 30 عاما كما شهده هذا العام , وعلى الدنيا السلام ... ودمتم

19) تعليق بواسطة :
08-08-2014 03:19 AM

كان في الزمان القديم لم يموت واحد في الحي كان الناس يوجلون العرس او الخطبة لمدة شهر بعدها يذهبون الي بيت الميت ويطلبون الاذن منه واذا وافق يعلنون الزواج واذا لم يوفق يوجلون العرس كمان شهر كان الناس عندها نخوة وعندها اخواة وشرف

20) تعليق بواسطة :
08-08-2014 04:02 PM

اشكر استاذنا الكبير ابا ظفار على هذا المقال الرائع والذي والله ومنذ 40 عاما لم تكن معنوياتي بهذا الشكل مرتفعة والسبب هو ما قدموه لنا ابطال غزة من صور للبطولة اعادت لنا الثقة بانفسنا ولسان حالهم يقول ايها الغيارى من شباب الامة لا تصدقوا كذب وزيف ادعاءات الحكام باننا عاجزون عن مقارعة اليهود فاليهود فعلا اوهن من بيت العنكبوت ولكن بث الرعب والخذلان في نفوسنا من حكامنا ما هو الا خدمة لهم في البقاء على عروشهم وكراسيهم وثمن ذلك كرامتنا .
فليكن شعاركم ايها الاحرار صرخة الشاعر : لا تسقني كأس الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنضل
والشعوب لا ينقصهم الا حكاما مؤمنين مخلصين لله ولشعوبهم ولكن على الامة بأسرها ان تنفض ثوب الذل والمهانة الذي البسوها اياه هؤلاء الحكام من اشباه الرجال وانصاف الرجال والذين لا يصلحون لقيادة 3 دجاجات وفي احسن الاحوال نادلين في المطاعم والملاهي الليلية وتذكروا صرخة عرار المتمردة في زمن العبودية حيث كانت وما زالت اذ يقول : يا سيدي ان المطايا لا تسير
الى غاياتها ان علاها غير فرسان
فالكرامة مهرها غالي ومن اراد الكرامة فليمهرها بالدم كما فعل اهلنا في غزة فكانوا رجالا بحق حيث استلوا السيوف من اغمادها وجردوها على بني صهيون فارعبوهم وارعبوا عملاؤهم ووكلاؤهم من حكام العرب واختم بقول الشاعر وصرخته المتجددة :
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

21) تعليق بواسطة :
08-08-2014 11:30 PM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012