أضف إلى المفضلة
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
“نيوزويك” : حماس انتصرت وتملي شروطها لوقف إطلاق النار من تحت أنقاض غزة السعايدة يلتقي مسؤولين بقطاع الطاقة في الإمارات ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 34049 والإصابات إلى 76901 زراعة لواء الوسطية تحذر مزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة مباراة حاسمة للمنتخب الأولمبي أمام أندونيسيا بكأس آسيا غدا أبو السعود يحصد الميدالية الذهبية في الجولة الرابعة ببطولة كأس العالم سلطة إقليم البترا تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول ارتفاع أسعار الذهب 60 قرشاً محلياً 186مقترضا من مؤسسة الإقراض الزراعي في الربع الأول من العام وزير الأشغال يعلن انطلاق العمل بمشروع تحسين وإعادة تأهيل طريق الحزام الدائري تراجع زوار المغطس 65.5% في الربع الأول من العام الحالي طقس دافئ في معظم المناطق وحار نسبيًا في الاغوار والعقبة حتى الثلاثاء وفيات السبت 20-4-2024 نتيجة ضربة جوية مجهولة المصدر : انفجار هائل في قاعدة عسكرية سستخدمها الحشد الشعبي
بحث
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024


شعب منزوع الإرادة

بقلم : سهام البيايضة
24-09-2014 10:41 AM
قصة الفقر التي لازمت الأردني فرضت عليه سياسات الذل والتراجع منذ تأسيس الدولة ،حتى تكون اللقمة والحاجة، سلاح تمده الحكومات في وجهه، حتى وصلنا الى ما وصلنا اليه، من قتل الروح الاردنية والتخاذل في طلب الحقوق وتحولها لمكارم ورعاية قُصّر لم يبلغوا الرشد بعد .
علاقتنا مع النظام كانت قائمة على الولاء والطاعة والركون الى ما يقدمة ببركاته ومناسباته بما يناسبه ، يمدها حينا ويقطعها حينا” أخرى ،تغرق البعض وتشح وتنعدم عند البعض الآخر حتى تشكلت عقلية الأردني المستسلم القابل.. الراضي ..المنتظر .ألا مبادر ألا قادر على تحريك مصيرة.

شعبنا، كتب عليه أن يكون المستقبل لتغيرات الحكم لا صانعها.. والغير قادر على تشكيل واقعة وتمكين كيانه الخاص..الذي كان وسيبقى متقلبا” متسقا” مع أي قوة جديدة تستحوذ على المكان والزمان الموجود فيه .
فلا عجب ان نتخلى في لحظة عن كيان وحكم الى كيان وحكم جديد نصفق له ونقدم له صفحات جديدة من الإنتماء والولاء المنمق والمناسب ليعود بقائه. على حاله هامشيا” لا خوف منه ولا توقعات كثيرة ترجى منه إلا أن يكون الضحية العاجزة التي لا تسأل. لا تتذمر،لا تثور.


ابتلاءاتنا راسخة في التاريخ متمكنة من الحاضر ورثناها وسنورثها للأبناء.
فلا عجب ابدا” ان أجد البعض يجدون في الدولة الإسلامية خيارا” يخلصهم من ظلم وضيق الحاضر،الذي هو نتاج لتبعات الصمت والركون الى التوجيهات،والبقاء تحت أسقف وخطوط الفكر المسموح بالتحليق فقط، في مداها ..وبالتالي تشكيل أفكار جاهزة معبئة في جرعات تعتمد على أكاسير الشعوذة وغسل الأدمغة، التي تربطة بفكرة أو تقليد يطلسمه عليه المطلسمون حتى يفقد الثقة بذاته وإمكانياته،فلا يعود بإمكانه إلا أن يربط حتميتها ، بشخص أو جهاز أو مؤسسة ،تستحوذ على إمتياز وجودة وكيانة الذي يضيع ويضعف، لا بل يتلاشى بدونها.

هذا بطبيعة الحال ،طبع وسلوك ، الشعوب القاصرة والضعيفة التي تركن الى نظرية الرجل العظيم، أو المُخلص الذي سيبعث أمجادها ويحقق أحلامها ويخرجها من واقعها، دون أن تبذل أي مجهود وطني ذاتي، أو أن تصنع قرارها لتحريك زخم النكوص الذاتي المترسخ فيها.
لهذا أجزم أن داعش أو غير داعش لن يجد أي صعوبة في إدارة شعب يدار بحاجاته. لا بإرادته وعزيمته .
الصحوة.. الصحوة ..قبل فوات الأوان
فللشعوب الحية ،انتفاضات تغير فيها، وجه الحقيقة وتقلب كل التوقعات..إن أرادت

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
24-09-2014 12:09 PM

تتباكين يا سيدتي على أهلك وجوعهم وفقرهم وذلهم ,, دموعك اغلى واثمن من اي منهم ... لا يلام النظام بهم

2) تعليق بواسطة :
24-09-2014 12:21 PM

والله كلامك درر؟قالها احدهم سابقا" ليس ببعيد ان الاردنيين غير مؤهلين للقيادة والحكم..يعني بنظره الاردنيين دواب بحاجة لمن يمسك برسنهم وقيادتهم؟ نحن شعب لا نستحق الحياة اصلا" علاوة على الحياة بحرية وكرامة؟؟الحديث طويل ويغث الخاطر

3) تعليق بواسطة :
24-09-2014 12:38 PM

كلامك مردود عليكي الشعب الاردني يملك ارادته ويملك قراره ويعتز بوطنيته وقائده وليس بحاجه لهذه الصحوات المدمره التي دمرت شعوب المنطقه العربيه وانهكته ماديا" ومعنويا وا"منيا"والشعب الاردني مميز ومتميز بعزة نفسه ووطنيته في كل بقاع الارض

4) تعليق بواسطة :
24-09-2014 12:42 PM

ومنزوع الذاكرة : تم تبرئة اعمدة الفساد ونسيهم وتم تجريف غابات برقش ونسيها, وتم قتل قاضي اردني على ارض اردنية برصاص اسرائيلي ونسيه , ومنزوع الاخلاق الكذب والنفاق والدجل لديه طبيعة ثانية , ومنزوع الضمير حيث تشكل في جيناته الغش , ومنزوع النظام والانضباط مجرد السواقة في اي شارع في البلد يريك حجم الفوضى التي يعشقها , واذا لم يصلح من حاله سيتم انتزاعة من (التاريخ) ايضا".

5) تعليق بواسطة :
24-09-2014 02:36 PM

هو صار كل من يبري القلم صار حجاب.. مقال منزوع الدسم سواليف عجايز بعز الشتا

6) تعليق بواسطة :
24-09-2014 02:44 PM

يقول الشاعر (ناموا ولاتستيقضوا مافاز الاالنوم )هذا حال شعبنا ولن يتغير

7) تعليق بواسطة :
24-09-2014 03:22 PM

بعد سنين من غسل الادغه وترسيخ مفاهيم قبلية واعتماد اكثرية الشعب الشرق اردني على العسكريه والشيخه والنافعه زمان لا تنسوها { النقطه الرابعه } والواسطات ومشيلي هالشغله .. اصبحنا عالة على انفسنا وعلى الدوله .. يا سادة اكبر قبيلة في الاردن ما بتدفع ضرايب قد مستثمر عادي في شارع مكه لا بالعكس هي عبء على الدوله الاردنية حتى الرواتب الصغير بلا مقابل هي عبء.. للاسف فات الفوت وما ينفع دب الصوت وراحت علينا واللي قبع قبع واللي ربع ربع مع انه حتى المطر خف علينا ونستاهل ... اذكر هالحادثه عندما دخلت جيوش الثوره العربيه مدينه كبيره في الجنوب ... وانا من الجنوب مشان ما تزعلوا وجاء الضابط الانجليزي كيركبرايد وكان عمره 18 عام طلب من اهل المدينة ان يجتمعوا لاختيار مجلس وله رئيس يدير شؤن المدينة ... اجتمعوا ربعنا وخرجوا بعد ساعات وسالهم من اخترتم قالوا انت ... احنا كلنا روس كبيره وما نقبل الا الغريب يحكمنا وعلينا انا نسكت ونحضر حالنا للهجرة الى عرعر اذا قبلت فينا السعوديه ... اخيرا شكرا لكاتبة المقال وهو معبر وصادق واصبحت ارى صفحات كل الاردن تشرق اكثر واكثر

8) تعليق بواسطة :
24-09-2014 04:57 PM

ألكريمة بنت الكريم الأخت أم إبراهيم، تحية وتشويحة يد من مسقط رأسك، من شرق ألواد المقدس طوى والشجرة المباركة ميسا، من بيادر مدين وأظنها مساكن شعيب ابتنى له صيفا وفي سنين الخير ربيعا منزلا من صوف شويهاته وشعر ماعزه أو طينا وحجرا وقد تكون مغائر مدين مسكنا للصالحين، وارفات ووديان وتلال كانت مرتعا لموسى عليه السلام، يهش بعصاه على غنمه، يرعاها مهرا (لمعلانته) صفورة، ولا أخالها إلا أموره من بنات الكرك استحقت ذلك المهر عشر سنين عددا - ثمانية وزاد عليها فصارت عشرة- ، صفوره ومعناها الناي الجميل الصوت أو العصفورة المُغردة الصغيرة ..."ربي إني لما أنزلت إلي من خير فقير" ..والأهم أن العصا من بيت شعيب من مدين أشارت العصفورة وحياً على موسى أن يحملها فكانت محطمة عرش فرعون ولا عجب أن يكون يراعك من هاتيك العصا.
ومن وعي عصا موسى إلى ثقافة " جلايبك يوم المبيع أنت تشتري وحنا ما نبيع"....ثقافة انبطاح تعني القبول بأن نكون (جلب مواشي تُجلب للسوق للبيع) أي انك أيها السيد تجلبنا لسوق الماشية وتبيعنا وقد تعاود شرائنا من جديد وتبيعنا ولكننا لا نبيعك لا برخيص ولا بغالي....فهل تتصوري مدى الإيغال في العبودية يا أختَ صفوره؟!.
الأمل بالله يا أم إبراهيم وكثير ما نكون كزوج إبراهيم عليه السلام " فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ"؟! فليس على الله عسير أن يبعث بجنوده أو أن يُرسل إلينا بضيف إبراهيم.
حالة العقم التي نعيش وحالة انسداد الأفق والقعود إلى الحضيض لا بد أن تكون ولودا ولا بد من الضجة الكبرى وحتى العبيد فإن لهم ثورات " أليس ألصبح بقريب"؟!.
مهما حاولوا واجتهدوا ومهما تذاكوا وتفصحنوا بأن يؤخروا طلوع الشمس فلن يفلحوا ، سنة الله في كونه، وسيبزغ الفجر صبحا جديدا مع زقزقة العصافير.
سلم عقلك وذكائك وفطنتك وسلمت ثقافة تربيت فيها وسلمت يمينك ودام يراعك صوتا مناديا وقت السحر ينادي من الغيب غُفاة البشر ....

9) تعليق بواسطة :
24-09-2014 05:35 PM

نعم نحن شعب منزوع الدسم ومنزوع الارادة ومنزوع الكرامة ومنزوع الاحساس ومنزوع المروءة ومنزوع الجرأة ومنزوع التألم ولكننا بالمقابل كامل الدسم في الكذب والنفاق والفساد والسرقةوكامل الدسم في المجاملات الرخيصة واصبح قول الشاعر فينا صادقا
من يهن يسهل الهوان عليه ...مالجرح بميت ايلام .

10) تعليق بواسطة :
24-09-2014 10:08 PM

نعتذر

11) تعليق بواسطة :
24-09-2014 10:29 PM

شكرا

12) تعليق بواسطة :
25-09-2014 09:15 AM

ارى واسمع امامي الصومالية الاصل يمنية الجنسية // توكل كرمان // الى اين سوف يقودنا كلامك ؟؟ وهل هناك رجل واحد يستحق ان يكون ملك الاردن من غير الهاشميين ؟؟؟ خلك بكوكبك واتركينا نصرف امورنا بكيفنا . وما في داعي للفتن : رجاء من المحرر ان لا يحذف تعليقي لاني نفسي ارد عليها

13) تعليق بواسطة :
25-09-2014 10:42 AM

نحن هكذ يا بنت البيايضة تحركين اعشاش الدبابير عليك وتستقطبين السفهاء حولك وتصبحين على مرمى من كل حاقد من اجل ان يتشكل ضمير اردني واعي لكن لا حياة لمن تنادي ظلم وقهر وتسحيج نموت ونسحج ونورث اولادنا القهر ويمكن التشرد
حسبنا الله على الضمير وهجهوج وماجوج قرقوش

14) تعليق بواسطة :
25-09-2014 12:04 PM

يا سيدتي الفاضله احترم واقدر مشاعرك الصادقة ولكنك تخاطبين أمواتا ومنافقين تربوا على النفاق والرياء والوصولية والانتهازية ولايمكن ان يتغيروا وينطبق علينا المثل المصري القائل "ناس بتخاف ما بتختشيش"

15) تعليق بواسطة :
25-09-2014 12:10 PM

رجاءا من الاستاذ المحرر ان تسمع رأي الاخر في اي موضوع يطرح لان الاختلاف باالرأي لا يفسد للود قضية وكما عهدنا كل الاردن والقائمين عليها مشهورين باالديمقراطية وسماع اراء المعلقين طالما ما في غلط المفروض كل التعليقات تنزل حتى يكون الموضوع جدي .. شكرا لكم

16) تعليق بواسطة :
25-09-2014 01:12 PM

وطن يكرس ثقافة المحل....
الجملة ألأم في المقال ألتي تشيع وتوشي مزاجها هو ألتجاوز أللغوي عند ألكاتبة في قولها (غير ألقادر) علماً بأنها في المهجور من القول (ألغير ألقادر) وشيوعها ألأصح في التداول ذلك أن اللفظ يستوجب على قارئه ألسبق في المعنى، فحمل ألشعب على الإضافة وذلك مقتضى قراءته على مستويات ألنقد الحديث فاللفظ هنا كان أولى من ألمعنى لما تحمله ألمقالة من مزاج ألموضوع.
وطن بُني على ثقافة محله وإنتاج حالة ألتحارج Delemaفأنتج عندنا (ألخطأ ألمولد) La Conduite Error صاغته مراصد إطلاعه، وكان التعبير هنا بالمصطلح الفرنسي أولى من اللغات ألأخرى ذلك أن المقالة حملت من مزاج (ألمحاولات ) Assai التي تنبري لمعالجة آفة ألمجتمعات عندما توضع أسباب تخلفها على أسبابها، فكانت ألمقالة بحق محاولة.
ولعلي أجد (ألتناص) مخرجا لهذا التحارج فيما ذكره ألدكتور حكمت في تعليقه عندما اتكأ على الموروث والذي أشار إلى مُركب ألقوة في قصة موسى مع بنات شعيب، ذلك أن الحسناء لا تخطب إلا بمعرض ألقوة، إشارة منه لانشغال هذا الوطن بثقافة محله ألتي تكرس نزعة ألبقاء، ومن هنا كان الوطن منزوعة إمكاناته الأمر الذي لا قيمة لإرادته وكان منزوعاً بحق من مركبي "القوة ألإرادة " والإمكان.
والإشارة ألمنوه بها عند ألزميل الدكتور ألمهندس حكمت ألقطاونه (ألمكان) لما لمفتتح المكان عنده من فك رموز وشيفرة ألجغرافيا (ألوطن) وحل طلسماته ولغونات شعبه.

17) تعليق بواسطة :
25-09-2014 02:28 PM

انت تورشعت الكاتبه ولم تقدم فكر او رأي يعاكس ما كتبت التاريخ يؤكد حقيقة اننا شعب سحيج نتبع لا نحكم نتلقئ الأوامر لا نصنع القرار انظر الئ حالنا هناك حرب تدور لم تعلن للشعب ولم يؤخذ رأيهم فيها هل ترضئ ان يأتيك ابنك في تابوت لقضية لا ناقة لنا فيها ولا جمل. المهم عل انت اردني تعيش كما يعيش الاردنيون؟

18) تعليق بواسطة :
25-09-2014 02:58 PM

يا ابو الضمير كان الاولى والاجدر بك ان تطرح فكره تؤمن بها او رأي او حجه تحاجج بها صاحبه المقاله لا ان تتسلح بكلام منزوعي الاراده والدسم واللون والنكهه.
اكاد اجزم مليون مره ان بنت مدين - التي عاش على ثراها سيدنا موسى عشر سنوات بعيدا عن جور فرعون - السيده سهام البيايضه الكركيه والتي تربى على يديها اجيال من بنات الاردن لطبيعه عملها كمدرسه ومديره ثانويه قدمت خدمات جليله للوطن ولها من الولاء والانتماء للارض والدوله اكثر من بعض المستعرضين مئات المرات فهناك فرق واضح بين الولاء والانتماء للوطن وبين النفاق والاستجداء للاشخاص
وارجو من المحرر ان يعذرني لعدم ذكر اسمي كالعاده حتى لا يحسب ذلك دفاعا
وكل التقدير والاحترام للدكتور المهندس الاديب حكمت القطاونه على كلماته الصادقه والبليغه .

19) تعليق بواسطة :
26-09-2014 07:20 AM

يا اخي 18 المسألة مش مناظرة :: ولا بنت الكرك وابن الطفيلة او معان او الشوبك او او لا ها نحن نتعنصر من جديد : ولا الموضوع عن قصص الانبياء : الموضوع كلة يتلخص في كلمتين : هي تقول اننا لا شخصية ولا ارادة ولا حضور ولا حقوق وبمعنى اصح اننا عبيد للنظام متمثلين بة : وانا اقول نحن غير ذالك ونحب مليكنا ولا نرى انسب من الهاشميين للحكم امس واليوم وغدا : هذا مفهومي للموضوع وهاظ انا هي تتكلم عن الوطن والشعب وانا كذالك نحن ما جيناها باالصدفة ولا نزلنا باالبرشوت ولا من كوكب اخر كلنا ابناءها : الفرق باالمنظار انا اراها هكذا وهي تراها هكذا وباالنهاية هو وطنا وارضنا وشعبنا : وسلامتك

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012