أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


قراءة نقدية في الخطاب الاشعري المعاصر

بقلم : عبدالمجيد عبيدات
18-03-2015 10:40 AM
شاهدت اليوم في اليوتوب حديثا لعائض القرني وتعجبت منه وهو يتحدث عن مناقب عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ويروي ان ابا سفيان جاء باموال بيت المسلمين من الشام، وكان ولده معاوية واليا على الشام، واكتشف عمر ان ابا سفيان قد اخفى عنه الهدايا التي اعطاها معاويه لابيه، فما كان من عمر الا ان قيده من خلاف، بقيد قد احضره معه يقال انه لهرقل او قيصر الروم.
سبب تعجبي او (المفارقة)، ان الشيخ عائض القرني يترضى عن ابي سفيان وعن ومعاوية، مع العلم انه يروي بطريقة غير واعية او غير مباشرة عن فساد معاوية وسوء استخدامه للسلطة، وذلك بكثرة الهدايا التي اعطاها لابيه، والثانية يتحدث عن كذب ابي سفيان وانكاره عند سؤاله هل بقي هنالك اموال او اشياء بعثها معك معاوية، واجابته وحلفه اليمين انه لم يبقي شيئ من الذي بعثه معاوية معه وتبين العكس.
وهذا تبيان واضح للتناقض المنهجي الذي يعيشه المذهب الوهابي بشكل خاص والاشعري بشكل عام،
فهم يتحدثون عن عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ويغضون الطرف عن فساد آل سعود في استغلال السلطة واستبدادهم برقاب العباد وانتهاك الكرامة الانسانية التي حرمها ابن الخطاب عندما اقتص للقبطي من ابن عمرو بن العاص وقوله لهم: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امتهاتهم احراراً، ما يهمنا هنا من هذا الخطاب، عدى الرواية التاريخية التي يسردها القرني، هو ما سكت عنه القرني وتستر عليه، وهو ما يسمى في الفلسفة اللامفكر به والممتنع عن التفكير، الآ وهو ظلم آل سعود ومخالفتهم لاوامر الله ورسوله،بالاضافة الي سرقتهم للمال العام واحيانا التآمر مع امريكا على الامة، وهذا عكس ما اسس له الخليفة العادل عمر بن الخطاب من ايديولوجيا الاختيار التي نحن في امس الحاجة الآن لتطبيقها، وقس على ذلك، ما تسوق له وزارة الاوقاف الاردنية والمغربية والازهر الذي دنسوا السياسيون شرفه، الذين يتبنون الايديولوجية الاشعرية في تغييب العقل وتحكيمه ونقده، وقياس الحاضر على الغائب منهجا للبحث.
واذكر انني حاولت نقد هذا المنهج(الاشعري)، في مؤتمر مستقبل الاسلام في عصر العولمة المنعقد في عمان عام ٢٠٠٢ وطرحت موضوع التركيز على منطقية متن الحديث وتزامنيته، واخذت مثلا حديث الافتراق الذي يقول: ستفترق امتي على ثلاثة وسبعون فرقة كلها في النار الا واحدة. وقلت ان هذا الحديث وان ثبت سنده، فمتنه غير منطقي وغير متزامن ويجب عدم الاخذ به ورفضه، لان ضرره المتمثل في(التفرقة وانتاج العقل الدوغمائي) ضرره على الامة اكثر من نفعه، وعندها احتج الاشاعرة(وزارة الاوقاف الاردنية) علىَّ واقاموا الدنيا واقعدوها، و لكنني اكملت مداخلتي بشق الانفس، وبعد المؤتمر جاءني احد الاشاعر الذي شغل امين عام لوزارة الاوقاف الاردنية، واخذنا نتناقش في الموضوع وحول وزارة الاوقاف ومنهجها المتخلف في البحث والضبابية التي يستخدمها خطباء المساجد لتضليل، وفي نهاية الحديث قال لي: ان وزارة السياحة اشرف من وزارة الاوقاف، والله على ما اقول شهيد.
ولذلك كنت لا اتردد في انتقاد خطيب الجمعة واقول له: انت تضلل المسلمين بهذا الحديث اسفا، تتحدث عن الفساد وتنتقده و في نهاية الخطبة تدعوا لراس الفساد المستبد المنتهك للكرامة الانسانية، وتدعو له بطول العمر والتوفيق، كيف لي ان اصد بهذا الخطاب او آخذ به،
هذه هي ازدواجية الاشاعرة وشيزوفرينيتها التي لم تورثا الا الذل والخنوع للحاكم المستبد الجاهل المنتهك لحقوق العباد ومدنس كرامتهم.
ولذلك نحن في امس الحاجة اليوم للبحث عن منهاج علمي عقلي جديد، لا يقبل بالفساد ولا يحابيه، يخاطب و يُحَكم العقل وادواته العلمية في التفكير بمنطقية النص وتزامنيته، لان القرآن الكريم ذو بنية قَصصية تاريخية، لا بد من قراءته قراءة تزامنية حتي نستطيع مواءمته مع عصرنا هذا.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
18-03-2015 12:35 PM

لو يتكرم الكاتب ببيان الصلة بين الوهابية والاشاعرة اذ انهما على طرفي نقيض...

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012