أضف إلى المفضلة
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
دنيس روس: لا يُمكن لإسرائيل أوْ حماس الانتصار بالحرب المُقبلة العلاف: مكافحة الفساد بالمرصاد لأي شبهة او مخالفة مالية كوشنر: سنعلن عن "خطة السلام" بغض النظر عن موقف عباس بدء تنفيذ مشروع التتبع الإلكتروني لصهاريج المياه العادمة اكيد: المساعدات الخليجية للأردن.. توظيف سياسي في الإعلام هولندا تقر مساعدات بـ 400 مليون يورو لدول بينها الأردن واشنطن تبلغ المعارضة السورية أنها لن تتدخل بجنوب سورية الاردن يحاول اقناع امريكا بتفكيك مخيم الركبان الحدودي انفجارات في الأراضي السورية تهز إربد وتثير ذعراً الرزاز يلغي استثناءات استخدام المركبات الحكومية تعزيز علاقات التعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة كوينز " بلفاست - ایرلندا الشمالية" زين الشريك الاستراتيجي لسوق جارا انهيار شارع خلال اعمال انشاءات يجريها نائب في الدائرة الخامسة وزارة العمل تطلق حملة تفتيش لمكافحة عمالة الاطفال مادبا.. شكاوى من إرباك البسطات الحركة المرورية
بحث
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018


صحف أمريكية: كيم خدع ترامب في سنغافورة!

13-06-2018 02:47 PM
كل الاردن -

تطرقت وسائل إعلام غربية إلى النتائج التي تمخضت عنها قمة سنغافورة، وقلل عدد منها من أهميتها، ووصفت إحدى صحفيات 'Washington Post' القمة بأنها لا تعدو عن كونها 'لوحة جميلة'.

ورأت الصحفية آن أبلباوم أن هذه 'اللوحة الجميلة' يحتاجها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من أجل 'تعزيز الشرعية'، وترامب لاكتساب الثقة في النفس.

وذهبت هذه الكاتبة الصحفية إلى أن الوثيقة التي خرجت بها القمة، ليست ضمانة لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، مضيفة 'هذا يعني أن المفاوضات الآن ستتواصل بشان المفاوضات'.

وافترض الصحفي ديفيد أيكس من 'The Daily Best' أن الاتفاقية 'السنغافورية' لا تلزم مطلقا كيم الامتناع بشكل تام عن السلاح النووي، بل ورأى أن كيم جونغ أون تفوق على دونالد ترامب، وذلك لأن الرئيس الأمريكي، بحسب قوله قد فضّل الثقة في كلمة الزعيم الكوري الشمالي، عن التوصل إلى اتفاق واضح بشأن نزع السلاح النووي كاملا.

وينقل الصحفي على لسان خبراء أنه على الرغم من تدمير جزء من موقع التجارب النووية الرئيس، إلا أن كوريا الشمالية يمكنها أن تستأنف بسهولة تطوير الأسلحة النووية.

أما في 'The New York Times' فكتب نيكولاس كريستوف مرجحا أن يكون ترامب قد خُدع في سنغافورة، وأنه قدم تنازلا ضخما بإيقاف التدريبات العسكرية مع كوريا الجنوبية، وأسبغ بذلك، في الوقت ذاته، الشرعية على كيم جونغ أون.

وزاد على ذلك بأن الرئيس الأمريكي اعترف بكوريا الشمالية كقوة عظمى مساوية، ومنحها ضمانات أمنية مقابل تأكيد كيم ببساطة بأنه 'متمسك بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية'، وهو الموقف الذي رددته بيونغ يانغ مرارا منذ عام 1992.

ورصد كريستوف أن البيان المشترك يخلو من أي شيء عن 'تجميد كوريا الشمالية لبرامج البلوتونيوم واليورانيوم، ولا يوجد به شيء عن تدمير الصواريخ العابرة للقارات، ولا شيء عن السماح للمفتشين بالعودة إلى المنشآت النووي.. ولم يكن هناك حتى مجرد وعد واضح بوقف التجارب النووية أو الصواريخ بعيدة المدى بشكل دائم'.

الصحفي توصل إلى استنتاج يقول إن كيم حشر ترامب في الزاوية تماما، ورأى أنه من المخيف أن الرئيس الأمريكي لا يعي ذلك، وأن لديه الآن حظوظا أقل بكثير مما كان لدى المفاوضين السابقين الذين توصلوا إلى صفقة مع كوريا الشمالية في السابق. RT

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012