أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
الأردن يدين العملية الارهابية بالأهواز في ايران الصفدي يشارك باجتماع تنسيقي عربي بالامم المتحدة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية سروة عبد الواحد أول امرأة ترشح نفسها لرئاسة جمهورية العراق شهيد و14 إصابة وقصف من طائرة استطلاع شرق غزة زعيمة المعارضة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بالإهمال في تعامله مع القضية الفلسطينية وتؤكد: رئيس الوزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي فجر الاثنين بتوقيت الاردن جلسة منتظرة لـ"الوزراء" الإثنين بعد إقرار "النواب" لـ "مشاريع الاستثنائية" بلدية الحسبان: إيقاف 3 موظفين عن العمل لاهمالهم في الواجبات الوظيفية "السياحة والآثار" تغلق مطعم حفل "قلق" المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة الرزاز يؤكد الحاجة لبناء تكتل اقتصادي بين الاردن ومصر والعراق المرصد السوري : التحالف الدولي بقيادة واشنطن قتل 3331 مدنيا سوريا بينهم 826 طفلا خلال 4 سنوات حكومة الرزاز: المناورة بلا ولاية عامة لا تفضي الى حلول! تنقلات وتعيينات لمديري مستشفيات في الصحة - اسماء
بحث
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018


فلاح المدادحه رجل المبدأ والكرامة ...... موسى العدوان

بقلم : موسى العدوان
09-07-2018 05:45 PM

اللواء عمر المدني الذي تقلد العديد من المناصب الدبلوماسية والعسكرية في الدولة الأردنية، في عقدي الستينيات والسبعينيات الماضيين، ألّف كتابا بعنوان ' أوراق مطوية في كتاب الزمن ' وأورد خلاله القصة المعبّرة التالية وأقتبس :

( بعد استشهاد هزاع المجالي في تفجير رئاسة الوزراء في أواخر عام 1960، عُين بهجت التلهوني رئيسا للوزراء، وكان من بين الوزراء في حكومته فلاح المدادحة ومحمد أمين الشنقيطي. وهؤلاء كانوا وزراء عندما كان التلهوني قاضيا. وبعد مرور شهرين جاء التلهوني للملك وقال له : يا سيدي أنا لا استطيع أن أقوم بمهام رئيس الوزراء، وعندي الشيخ الشنقيطي وفلاح باشا وكلاهما، كانا وزيرين عندما كنت قاضيا صغيرا. فقال له الملك : قدّم استقالة وزارتك وسأعهد إليك بالتكليف مرة ثانية.

جاء الوزراء مع رئيسهم إلى الديوان الملكي وقدموا استقالاتهم من الوزارة. فنزل فلاح باشا ومعه الشيخ الشنقيطي، وما أن وصلا إلى آخر الدرج التفت وراءه فلاح باشا فلم يجد أحدا من الوزراء. وكان رئيس التشريفات إكليل الساطي على الباب، فقال له فلاح : يا إكليل وين أبو عدنان والجماعة ؟ فأجاب : أن سيدنا استبقاهم لتأليف حكومة جديدة. فعاد فلاح والشنقيطي إلى حيث كان الملك والوزراء. وبعد السلام قال فلاح موجها كلامه للملك :

يا سيدي الله يطول عمرك، أنت تعودت عندما تكون الطريق وعرة ولا يمكن
( لعربايتك ) السير فيها تقول : ( جيبوا هالكدش تجرّ العرباية، وتجيء الكدش وتجرّ العرباية ) اللي أنت فيها. عرقها يتطاير، زبدَها يملأ الجو، نفاخها زي كور الحداد، ولما تصل عربايتك للأرض السهلة تقول : سرّحوا هالكدش، وأنت غير سائل عنها إن ماتت من الجوع أو قتلها العطش أو عدا عليها الذئب أو اعترضها الوحش. ولكن يا سيدي طول الله عمرك ( الكدش اليوم صارت أصايل ولا ترضى الضيم والقهر، والسلام عليكم ). وخرج من الديوان الملكي مع رفيقه الشيخ الشنقيطي.

ومرت الأيام وإذ بالسلطات السورية تعتقل خالد المدادحة – الذي اصبح وزيرا فيما بعد – فعلم الملك بذلك، وقال للذين من حوله : والله هذي فرصة نصلح فيها فلاح باشا. فهاتفه من الديوان وقال جلالته : علمت يا باشا بأن خالد ( إبنك ) معتقل في سوريا فهل هذا صحيح ؟ قال نعم يا سيدي فإنه معتقل منذ إسبوعين. فقال جلالته : لماذا لم تتصل وتخبرنا بذلك ؟ فقال الباشا : والله يا سيدي ( مو ضروري ) أزعج جلالة سيدنا، أنا حبيت أن أجرب شعور الآباء الذين كنا نعتقل أبناءهم ظلما في سبيل مصلحة النظام، فقال جلالته شكرا وأغلق الهاتف.

وبقي فلاح باشا على موقفه فلم يدخل القصر الملكي، لا مسلما ولا معزّيا ولا في لأي مناسبة كان يُدعى لها حتى توفاه الله. هذا النوع من الرجال الذين عايشتهم، وتعلمت منهم أن الكرامة فوق كل اعتبار، وأن فاقدها لا يغنيه كل ما في الدنيا عنها '. انتهى الاقتباس، وأدعو الله لهم جميعا بالرحمة والغفران.

* * *

* التعليق :

هذه هي نوعية رجالات الأردن الشرفاء السابقين، الذين لم يساوموا على كرامتهم، ولم تغْرِهم المناصب والمكاسب المادية على حساب كرامتهم. فهل هناك من يعتبر ممن يُسمّون رجالات هذا الزمان، الذين يلهثون وراء المنصب والمصالح الخاصة، وتحسين رواتب تقاعدهم الوزارية بأي ثمن . . ؟

التاريخ : 9 / 7 / 2018

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-07-2018 12:45 AM

لكل زمان دولةٌ ورجال ، وشتّان بين زمانٍ وزمان !

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012