أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


الانتخابات ليست أصواتا بل مواقف

بقلم : جمال العلوي
20-08-2016 12:26 AM
تدهشك الاسئلة التي تمر بها، كل يوم في إطار المخاض الانتخابي، منها ما هو خاص بالثقة في الانتخابات ومنها ما هو خاص بالنزاهة، يحاولون جرك الى مربع الاستفزاز، حول الثقة في الانتخابات وضمانات عدم التدخل في اللحظة الحرجة.
ما زال شعبنا الطيب يخاف من مربعات العبث بإرادة الناخبين، ويخاف من احتمالات التدخل في اللحظة الاخيرة، ولكن برغم كل ذلك وكل التجارب المريرة التي مررت بها جراء العبث بالصناديق، اراهن أن هذه الانتخابات ستكون نزيهة، أي بلا عبث، ربما تتدخل بعض الجهات في تركيب بعض القوائم، أو فك قوائم أخرى، فذلك يدخل في إطار اللعبة السياسية.
نعم نريدها نزيهة، نريدها خالية من الشوائب حرصا على المستقبل وليس حرصا على النتائج، لأن ضمانات النزاهة تجعل شعبنا الطيب يقبل على الانتخابات في مراحل لاحقة بسهولة ويسر، دون منغصات أو خوف من عدم تعبير الصناديق عن محتواها الحقيقي.
نريد أن يراهن شعبنا على المستقبل، عبر النزاهة والانتخابات الحقيقية والتمثيل الحقيقي، رغم النواحي التي فيها ظلم في معايير التمثيل والاوزان المرتبطة بالمقاعد النيابية، ولكن الرهان على القادم من الايام يجعلنا نقول بمنتهى الوضوح أن الزمن يعبر مرحلة الى مرحلة إخرى لا مجال فيها لبقاء الصيغ الحالية من قياس الراي العام، ومعالجات القوانين الانتخابية.
نطمح أن نصل الى مرحلة يكون فيها الوطن دائرة إنتخابية واحدة وقوائم وطنية تضم ممثلين عن كل المحافظات وأوزان حقيقية وقوائم نسبية مغلقة ونظام للعتبات يعيد بناء التجربة الحزبية بشكل صحيح مثل ما حدث في المغرب الشقيق، الذي يعيش تجربة ديمقراطية واعدة وصحيحة تقوم على المشاركة السياسية الفاعلة.
يبقى أن نقول أن الانتخاب موقف يمارسه الناخب الذي يملك صوتا إنتخابيا وموقفا وطنيا يمارسه من لا يملك الصوت الانتخابي لضمان
حسن التمثيل ووصول من يستطيع الدفاع عن الناس بالحجة وبالبرهان والقول السليم والانحياز الى خيارات الناس وقضاياهم .

(الدستور)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
20-08-2016 02:46 PM

نعم الانتخابات موقف. بارك الله فيك على المقال الرائع جدا

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012