أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


و إن ضاقت الدنيا

بقلم : لارا طماش
24-10-2018 07:31 AM

و إن ضاقت الدنيا فلي اتساع الحلم !
لكنها لحظات فصلت الحلم عن الواقع..لحظات كأنها عمر !
ثوان لا تحمل إلا ذوبان الشمع فوق الورق،تحسست فيها وجهها في مرآة الكلام بعد وقت متعَب من الإنتظار.
كان كل شيء فيه يشبهها و لا تشبه شيئا فيها !
صوت أغنيه يصدح من بعيد و يدق أبواب الروح ،رعشة على أطراف النافذة تبحث عن دفء تطلب الدخول و لا يؤذن لها. و خيال يترنح بين بين (ترى أنمرّ في بال من سكنوننا بعد كل ذلك الوقت الطويل،أيسكنهم حزنا و تحتلهم لهفة؟ أم ما مضى قد مضى دون عودة منذ توادعنا عند الزاوية التي فصلتنا أقصى يمين الحياة؟) .
قلوب متعبه و ذاكرة تمحي و تكتب ثم تمحي..
وقت بطيء و تكات ساعة تأكل من الوحدة نصيب . متعبة الروح حد الموت، نعم..فالفراغ يوازي الموت للأحياء..والقلب مدمج بالوحشة مُحَنىّ بتعب التفكير،و البرد يزلزل هشاشة الفؤاد و يوشوش في أذنيه قاوم،قاوم حتى تظل شغفا فالإستثناء لا يمنح إلا الإستثناء،لأن القوة لا ترضى إلا بالقوة و برغم اليُبس لابد أن تستمر الحياة حتى و إن بحثت مدينة الغُيّاب عن كفّ منسي في شوارع إسمها إشتياق..
الكبرياء و الصمت و العنفوان ثلاثي لا يصدأ أبدااا !
قد يأكلنا الحنين..قد يدمينا الإنسحاب قد يشيخ الصبر بداخلنا إنما لا يجفّ القلم بل يغذيه،فكم مرة خرجنا و نحن لا نوّد المغادرة و بقينا متجذّرين باللحظة الأولى؟ وبريق العينين يسكننا،و طعم المطر يترجم ذبذبات اللغات فوق الشفتين ليتحول داخلنا إلى مهرجان .. و كلما اشتدت الظلمات عُودنا صار ياسمينة .
نعم...التفاصيل مرهقة و الأحزان قلعة،و الجرح خرج و لم يعد و لازال على ذمة إنفراج الكلمات ،فالوقت سرق منا شهيتنا للجنون و قاوم مزاج الحماقات. بقصد بغير قصد لم يعد مهما فالأهم أن نرتشف بعفوية الحزن و نهرول به في متاهات الحياة ببساطة لنألف الخوف و الغربة و نكمل كأن شيئا ما كان.
و رغم قسوة المشهد إلا أن الكتابه هي قطعة من القلب و إنعكاس لما يدور في أزقة الخواطر نغوص بها عبر أنين القلم و نخطّ أنشودة لذكرى .
* (في دفاتر السنين يسجلون ميلادنا وموتنا،وفي دفاتر الايام نرقّم أفراحنا و أتراحنا و نمضي من جديد كمدن بلا ذاكرة على قيد انتظار نعزز به أحلامنا البريئه يروّضنا على أدراج ازدحام الوقت و ليبقى كل شيء جميل مجرد قرع في طبول الذاكرة).الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012