أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


دمشق معشوقة الدب الروسي ....وأرجوحة الشرق ....والدم

بقلم : شيرين سباهي
29-10-2013 10:28 AM
من طبيعة الروس ...الكيل بمكيالين تداعب دمشق وتلاعب طهران .....

روسيا دخلت كطرف مبطن في النزاع السوري الامريكي الأيراني ولكنها تهرول لأن تكون جزء من الحل ولن تكون الحل لأنها خسرت دمشق منذ اندلاع الثورة ..

اهدرت روسيا عدة فرص في حل الصراع العالمي والاقليمي مع سوريا ...

السيناريو السوري لن يحل بعيد عن بشار الاسد هي لم تعطي الحلول لكنها سمحت ان ينحر الدم السوري بسلاح روسيا لعبة هزيلة ..

سياسية الارض المحروقة التي تعيشيها اليوم دمشق وكل مدن سوريا هي نفس الاسلوب الذي أستخدمه الروس في

حربهم مع الشيشان وكما كانت الحرب بين إيران والعراق فى العام 1980...

روسيا عادت من البوابة السورية بقوة ..والاتحادية التي تفردت بها وأشنطن منذ أنتهاء الحرب الباردة قد أضمحلت وسط لهيب سقوط صدام حسين ... وبروز الأسد في عرين الشرق الاوسط

مع العلم التام أن روسيا متأكدة من دبلجة فلم السلاح الكيماوي خلف ستار البيت الأبيض ...الذي هو بدوره هو غباء أمريكي لانه واشنطن كانت تتوقع أن يكون الاسد صداما أخر لكنها هرولت خلف لعنات صادم لها ...

أوباما اليوم مدين لروسيا لحفظ ماء وجهه في العالم ...لو طبقت وأشنطن قرارها بضرب دمشق لأندعلت حرب ضروس ... في الشرق لكن هذا لايمنع أن يبقى الشرق منطقة ملتهبة بدأَ بالعراق الذي هو أصبح بؤرة لتسلل الارهابين من والى دمشق ..

جيش الإسلام..... كتائب الفاروق... وألوية أحفاد الرسول.. صقور الشام ...لواء التوحيد... كلها تكتلات السؤال من يمون هذة المجاميع .....؟؟؟؟؟؟

السلفيين في سوريا لم يكن لهم وجود مترسخ،قبل الاحداث لكنهم برزوا على سطح دمشق لسبب هو...من أجل توسيع نفوذهم والحصول على الدعم المادي الكبير من الخليج؟؟ وكان كذالك

المملكة العربية السعودية تجد لانهاية لبحور الدم في سوريا الا بصوت المدرعات والقذائف أي الحل العسكري ...

عضو الائتلاف المعارض كمال اللبواني..صرح أن من يشارك في جنيف2 سيحاكم .... طبعا وفق قانونه الخاص هو ... يغرد خارج السرب ويطمح لكرسي في سوريا الجديدة..

من طرف أخر داعش تحاول فرض سيطرتها على مناطق ذات أغلبية كردية إلا أن لجان حماية الشعب الكردي كبدتها خسائر فادحة وسط معلومات عن سرقة 40 ألف برميل نفط يومياً تباع لتجار أتراك تستفيد منها داعش مباشرة لتمويل شراء السلاح وتجنيد إرهابيين جدد والتأسيس لدولتهم ...

في لهيب هذا المعترك نجد ..العثمانيون تعود أدراجهم للخلف قرون ...بسبب سياسيتهم المذهبية ..منها تقديم الدعم للمعارضة السورية ...فتح النار على بغداد بأسلوب المراوغة ... دعم الأخوان الملسمين الذي أثار الخليج عليها ..موقف أردوغان من التظاهرات زاد الطين بلة ....لدرجة لم تعد هناك أثواب ليرتديها أردوغان أزاء أمطار الأتحاد الاوربي ...وهنا الكارثة ..

لأنه أردوغان كان قد حضر الحلبة ..وأستبدل اللون الاحمر بلحى الاخوان .. «حزب العدالة والتنمية» لم يأتي فقط بصناديق الاقتراح نسى أن البيت الأبيض كان داعماً رئيسياَ لصعود أردوغان لسدة الحكم ..

اليوم أصبحت القناعة التامة لدى الجميع أن الحل العسكري أصبح محال في سوريا ...ولن يكون تحت أي ظرف رغم الالتفافت الغير نظيفة التي راح ضحيتها الألاف من السوريين بدون خطيئة .... والتي كانت مدبرة ليس من طرف بشار بل كانت فخ ليقع فيه ..

المنظمات الأنسانية الدولية التي تعلن بشار في نهاية الممر أنه مجرم حرب ويبيد شعبه بالكيمياوي نفس الثوب الذي البسوه لصدام لكن بشار أتى ثوبهم عليه ليس بالمقاس المطلوب ....





سيتوقف مرجل الدم في دمشق عندما تشعر الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وايران باثار الحرب السلبية أي أنهم كانوا يراهنون على حصان خاسر وهذة هي الحقيقة ....وستلجىء كل هذة الاطراف لحل النزاع ...

السعودية ترى السقوط هو سقوط أول حجر عثرة أمامها وهم طهران وحزب الله ...أما روسيا تريد أن تلقن وأشنطن درساً في تقرير المصير وبدورها الولايات المتحدة تجد نفسها الشرطي الأكثر أستحقاقاَ في فرض سيطرته على العالم خصوصاَ العربي ...

بنفس الوقت أمريكا تريد أن تعيد هيبتها وتعطر أنفاس البيت الابيض بدم الشعوب لكي تبقى هي على عرش القوة والطرف الذي لن يفكر أحداَ في التصدي له ...وهذا بات محال اليوم خصوصا بعد سقوط صدام ...

فرنسا تريد ايقاف الاسد وحزب الله وعدم وصلوهم الى التقنية العلمية في أستخدام السلاح وتريد بديل وخادم مطيع لها بدل بشار ....الذي بات يورق منام فرنسا لدرجة أن أصبح الحلم الذي لاينام في أذهان باريس رغم أضواء برج ايفل

المعارضة تحلق في سماء الرومانسية بتنحي الأسد والمملكة طرف مهم في حل نزاع الشرق ... الاردن وتركيا وقطر واسرائيل دول ستتبع قرار السعودية شأت أم ابت

الان لنضع توقع محتمل وهو ماذا سيحدث بعد حل النزاع السوري الدولي الاقليمي .... أنا أرى التالي :....



روسيا ستضمن رحيل مشرف للاسد مع أيقاف التيار الأسلامي ..وستضع روسيا البيت الابيض أمام حقيقة وهي حتمية أن امريكا لن تستطيع بعد اليوم تقرير تغير نظام بقرار فردي منها مهما كانت الاسباب وستفكر الف مرة في ان تعلب في ساحة العرب دون روسيا او السعودية ...أو طهران

وستتأكد امريكا والسعودية من رحيل الاسد...اما طهران سوف تنال حصة الاسد بذالك سوف تضمن رفع العقوبات وتحصل على اعتراف دولي بأهميتها الاقليمية ....طبعا مع المشروع النووي السلمي الذي سوف تباركه واشنطن

ستكون انتقال مرحلة انتقال سلمي للسلطة وسن قانون حماية الاقليات ....الايام القادمة ستكون حاسمة ولن تطول ازمة الشام أكثر من ذالك لأنها كشفت الاقنعة وجففت ماء الحياء في وجوه الكثير وجعلت البعض يعيد تمظيم افكاره بأن المصلحة فوق الدين والدم والشعب ....

هذة التطورات التاريخية غيرت تاريخ الكثير من ديناميكة الشرق الاوسط ....وستغير في قراءات الزمن للعرب ...

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012